جميعنا لدينا أعداء حيث أن بعض هؤلاء الأعداء يظهرون بسبب بعض الخلافات الشخصية، ولكن ليس عليك أن تجعل عدوك يشعر بقوته بل قم بالاستفادة من وجوده لكي تعزز قوتك وثقتك بنفسك، تعرف معنا على الأسباب التي تدفعك لتقدر وجود الأعداء في حياتك:

1- إن وجود الأعداء في حياتك يقدم لك درساً عملياً في إدارة الغضب كما أنهم أفضل الأشخاص في مساعدتك فهم الغضب والقدرة على توجيهه، لذلك عليك النظر إلى اعدائك وكأنهم معالجين نفسيين.

2- يمكن لوجود الأعداء حولك أن يحقق لك فرصة لخلق منافسة صحية، وذلك بسبب قيامهم بتحفيز شعور المنافسة لديك، ولكن من الضروري ان تتذكر ألا تصبح نسخة أسوأ من نفسك خلال هذه المنافسة وذلك من خلال التأكد من عدم تحول هذه المنافسة إلى منافسة غير أخلاقية بل إن المحافظة على أخلاقيتها قد يقدم لك الكثير من الإفادة.

3- يساهم وجود الأعداء أيضاً في خلق الدافع لديك لتصبح نسخة أفضل من نفسك وخاصة بعد سماع عبارات النقد الموجهة إليك.

4- يمكن أن يكون الأعداء حلفاءً أقوياء: إن استطعت حل خلافاتك مع عدوك وذلك عن طريق إنشاء أرضية مشتركة معهم وحل الخلافات السابقة فإن ألد أعداءك سيتحول ليصبح من أعز أصدقائك.

5- تحويل سلبياتك إلى إيجابيات: في بعض الأحيان يمكن أن يساعدك وجود عدو في حياتك على معرفة السلبيات الموجودة في شخصيتك والعمل على تحسينها لتتحول إلى نقاط إيجابية تساعدك في الشعور بالرضى عن نفسك وعن تصرفاتك.

6- يمكن لوجود الأعداء من حولك أن يساعدك على زيادة نسبة تقدير للمشاعر الأخرى كالحب، كما أن وجودهم سيذكرك أنه ليس عليك الثقة بالشخص الذي يدعي بحبه لك فكما نعلم جميعاً فإن الحب والكراهية هما عاطفتان متعارضتان حيث يمكن للحب أن يتحول لكراهية والعكس صحيح.

7- هل حقاً نحن بحاجة لوجود الكراهية في حياتنا؟ على الرغم من أن كره شخص ما لك قد يساهم في التعزيز من ثقتك وقوتك إلا أننا بغنى عن هذه المشاعر السامة التي تولد لدينا الكثير من ردود الفعل السيئة.

المصدر

اضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الأكثر قراءة مؤخرا