9 حقائق مثيرة ورائعة عن حادثة اغتيال الرئيس الأميركي السابق جون كنيدي. اغتيل الرئيس جون ف. كينيدي يوم الجمعة 22 نوفمبر من عام 1963، في الساعة 12:30 في دالاس، تكساس، أثناء ركوبه في موكب رئاسي في ديلي بلازا. كان يركب مع زوجته جاكلين، وحاكم ولاية تكساس جون كونالي، وزوجة كونالي، نيلي. وقد أصيب بالرصاص من قبل المارينز الأمريكي السابق لي هارفي أوزوالد. ألقِ نظرة أدناه للحصول على مجموعة من الحقائق المثيرة للاهتمام حول اغتيال جون كينيدي.

1. في 11 نوفمبر 1963، وضع الرئيس كنيدي إكليل عيد الميلاد للمحاربين القدامى في مقبرة الجندي المجهول في مقبرة أرلينغتون الوطنية. فيما سيتم دفنه في المقبرة نفسها بعد أسبوعين تحديدًا.

2.نادرًا ما تسافر جاكلين كنيدي مع جون في الرحلات السياسية، لكنها قررت السفر معه إلى تكساس في 21 نوفمبر 1963.

3. من المرجح أن كينيدي كان من الممكن أن ينجو من عملية الاغتيال في حال عدم ارتدائه سترة واقية. فقد أبقته السترة في مكانه بعد إطلاق النار عليه في المرة الأولى، مما جعل أوزوالد يسدد رصاصة ثانية إلى رأسه.

4. قبل شهر من الحادثة، صنع كينيدي فيلمًا زائفًا لجيمس بوند وفقًا للتصوير الذي رآه مناسب.

9 حقائق مثيرة ورائعة عن حادثة اغتيال الرئيس الأميركي السابق جون كنيدي معلومات لم تكن تعرفها عن اغتيال الرئيس جون كينيدي لي هارفي أوزوالد

5. نجا كينيدي من محاولة اغتيال سابقة قبل شهرين من تنصيبه. وقد استُهدف من قبل ريتشارد بافليك الذي كان يبلغ من العمر 73 عامًا والمعروف بكرهه للكاثوليك. كان يعتزم تفجير سيارته المملوءة بالديناميت بمكان تواجد كينيدي بينما كان يقضي الأخير إجازته في بالم بيتش. ومع ذلك، غير رأيه عندما رأى كينيدي مع زوجته وطفله.

6. أصيب كينيدي وأبراهام لينكولن برصاصة في الرأس يوم الجمعة. كان قاتلوهم جنوبيين وبدعم من الرؤساء الجنوبيين.

9 حقائق مثيرة ورائعة عن حادثة اغتيال الرئيس الأميركي السابق جون كنيدي معلومات لم تكن تعرفها عن اغتيال الرئيس جون كينيدي لي هارفي أوزوالد

7. قبل 6 أشهر من الاغتيال، حاول أوزوالد قتل الجنرال المتقاعد إدوين ووكر بنفس السلاح الذي قتل كنيدي به. كان ووكر أحد الناشطين السياسيين اليمينيين المتطرفين الذين تم فصلهم من الجيش من قبل إدارة كينيدي.

8- ووفقاً لاستطلاع أُجري في الأسبوع الذي تلى مقتل كنيدي، اعترف 90 مليون مواطن أنهم بكوا على فراق رئيسهم.

9 – ورفضت جاكي كينيدي خلع ملابسها ذات اللون الزهري والتصميم المعروف لماركة شانيل التي تلطخت بدم زوجها. وقالت ليدي بيرد جونسون: “أريدهم أن يروا ما فعلوه بجاك”.

المصدر

اقرأ أيضًا:

بعض المواقف المحرجة التي حدثت خلال حفل توزيع جائزة الأوسكار

اضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الأكثر قراءة مؤخرا

error: Content is protected !!