الأكثر قراءة مؤخرا

ثمانية أشياء لا تعرفها عن آلة العود


من المعروف أنه لا يمكنك أن تكون محباً للموسيقى العربية إذا لم تكن من محبي آلة العود الذي يعتبر جد آلة الغيتار. وبالعودة في التاريخ فإن الآلات الوترية التي تأخذ شكل حبة الكمثري شائعة في الموسيقى العربية والفارسية والتركية, ووجدت في أنواع أخرى من الموسيقى أيضاً.

1- مخترع آلة العود غير معروف, ولكن يعتقد أن أًصل تسمية هذه الآلة الموسيقية يعود إلى شمال إفريقيا.
ولكن البعض يعتقد أن أصل التسمية يعود إلى 3500 عام سابقة في إيران حيث كان العود يطلق عليه اسم بربت, وبعضهم الآخر يقول أن أصل التسمية يعود للعراق.
2- أقدم سجل موجود للعود يعود إلى 5000 عام سابقة وذلك في شمال سوريا.
3- يعتقد أن أقدم عود موجود الآن موجود في بروكسل, في متحف الآلات الموسيقية.
4- العنق الخالي من أي اختناق في العود, يجعل الصوت الصادر عنه فريداً من نوعه.

5- أول موسيقي عربي عزف على آلة العود هو ابن سريج.
6- السوري فريد الأطرش أصبح معروفاً باسم ملك العود خلال القرن العشرين.
7- الآن هناك نوعان من آلة العود العربي والتركي. والاختلاف الرئيسي بين هذين النوعين هو أن العود العربي يكون أكبر عادةً من نظيره التركي الأمر الذي يعطي العود العربي صوتاً عميقاً على عكس نظيره التركي و بالتالي صوتاُ أقوى. والعود التركي يمكن أن تجده في اليونان وأرمينيا أيضاً.
8- في الماضي كانت أوتار العود تصنع من أمعاء الحيوانات والريشة تصنع من لحاء شجر الكرز أو قرون الحيوانات, ولكن في هذه الأيام تصنع من مادة البلاستك.

وهناك سمتان تميزان آلة العود الأولى هي شكل الجسم المركزي الذي يشبه الكمثري, والثانية هي شكل العنق. ويمتلك العود من 1-3 فتحات لخروج الصوت منه وهي عادةً ما تكون مزينة ولكن هذا التزيين لا يؤثر على جودة الصوت الصادر منه, وجسم العود يبدو عادةً مثل حبة القرع الكبيرة وهو مكون من شرائح رقيقة من الأخشاب والجزء العلوي مكون فيه من الخشب الرقيق.


 أمين السيد

أمين السيد

أمين السيد

مؤمن بالعلم كحل وحيد لإنقاذ البشرية جمعاء, مؤمن بالفضول العلمي الذي هو محرك التاريخ والتطور .

الاطلاع على جميع المقالات