الأكثر قراءة مؤخرا

من صحتنا الجسدية إلى الحياة العملية، فإن مدى رضانا عن العلاقة يرتبط بمجموعة من العوامل التي تؤثر على ظروف حياتنا. واحدة من أهم خصائص العلاقة الصحية هي قدرة الزوجين على التواصل أو عدمه، وفقا لدراسة جديدة.

ويقول الباحثون إن نشر أعمالهم في مجلة الأحوال الشخصية وعلم النفس الاجتماعي، إن هناك أوقاتاً في علاقات معينة عندما يكون هناك تجاهل أو “انسحاب” يمكن للقرين أن يخلق شعوراً أفضل بالرضا بشكل عام لدى الأزواج ذوي التفاهم المنخفض.

فكر في هذا المثال: تطلب الزوجة من زوجها أن يطلب زيادة في العمل. بالنسبة للزوج الذي يعمل في وظيفة منخفضة الأجر بأمان وظيفي أقل، يكون هذا عرضاً محفوفاً بالمخاطر.

بإظهار الممانعة عن المطالبة بالزيادة، وبالتالي الانسحاب كما قال المؤلف الرئيسي جاكلين م. روس(Jaclyn M. Ross) في بيان “يمكنه الحفاظ على احترامه لذاته وتقليل التركيز على الوضع المالي الضعيف للزوجين”.

“بالنسبة لزوجين أثرياء في نفس الوضع، قد ترى الزوجة أن الزوج غير مستعد لتقديم تضحية من أجل أسرته والتي يمكن أن تسبب احتكاكاً في العلاقة”.

في حين أن الانسحاب يمكن أن يكون مفيدا للأزواج ذوي الموارد الاقتصادية الأقل، إلا أنه يمكن أن يضر برضا الأثرياء.

وقال في ذلك المؤلف المشارك توماس ن. برادبري(Thomas N. Bradbury) “على الرغم من أنه من الأسهل على الأزواج الأثرياء الوصول إلى الموارد

لمعالجة مشاكل علاقتهم، فإنه يمكن أيضًا أن يخلق توقعات أعلى من أن يقوم الشركاء بتنفيذ متطلبات بعضهم البعض واحتياجاتهم التي تكمن وراء مشاكلهم”، ولكن إذا لم تتم تلبية هذه التوقعات، يمكن أن تحدث الخلافات في العلاقة وتتفاقم المشاكل القائمة.

ركزت معظم الدراسات في الماضي على الأزواج ذوي البشرة البيضاء من الطبقة المتوسطة. هذه المرة، أراد الباحثون أن يروا كيف أثرت الحالة الاجتماعية والاقتصادية على الاستجابات في التواصل عن طريق الطلب والانسحاب عبر مئات من الأزواج خلال تجربتين.

وشملت الأولى 515 من الأزواج من الجنسين الذين لديهم طفل واحد على الأقل أو كانوا ينتظرون مولودهم ومتزوجون بمتوسط خمس سنوات. أربعون في المئة كانوا ضمن خط الفقر أو تحته. على مدار 18 شهرًا، زار الباحثون منازلهم وسألوهم عما يريدون تغييره في أنفسهم وفي العلاقة. شهد الأزواج الأثرياء الذين عانوا من التفاعلات بين الطلب والانسحاب تدهوراً في العلاقة بشكل عام، في حين أن الأزواج ذوي الدخل المنخفض لم يحافظوا فقط على وضع العلاقة المستقرة، بل انخفض أيضا رضاهم عندما لم ينسحب الزوج.

بالنسبة للدراسة الثانية، زار الباحثون منازل 414 من الأزواج الجدد خلال 27 شهراً وبدأوا المحادثة نفسها. و وجدوا الأخيرين كانوا أيضا غير راضين أكثر عندما لم ينسحب الأزواج في مواجهة مطالب زوجاتهم.

لا تتجاهل طلبات شريكك بعد؛ هناك العديد من القيود علينا معالجتها. أولاً، لم تمثل الدراسات كاما الديناميكيات الزوجية، بما في ذلك الأزواج من نفس الجنس وكبار السن والأعراق.

ثانيًا، من المهم أن نتذكر أن الأزواج سيتحدثون بشكل مختلف عندما لا يكون الباحث موجوداً، وعلى الرغم من أن النتائج التي توصلوا إليها موثوق بها من الناحية الإحصائية، فإن المؤلفين ذكروا أنه: “لا يمكنهم تقديم ادعاءات قوية بصفتهم الهامة لأن التقديرات التقليدية لحجم التأثير لا تكون مطابقة فعليا”.

ببساطة، السبب وراء ادعاءاتهم هو مجرد تكهنات في هذه المرحلة.

المصدر