الأكثر قراءة مؤخرا

يوم الثلاثاء 7 آذار، نشرت ويكيلكس 8 ألاف صفحة تخص وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، وفيها استعراض لمجموعة من برامج مضادات الفيروسات العالمية، الهاكرز عرضوا مجموعة من الصور التي تُظهر أن وكالة الاستخبارات على إطلاع كبير بعيوب برامج مضادات الفيروسات التي تبقينا آمنين أثناء الاتصال بشبكة الانترنت، لكن البيانات التي قدمتها ويكيلكس لا تبدو منتظمة بما يكفي لنصل إلى استنتاجات حول موثوقية برنامج مضاد فيروسات أكثر من غيره، ولكن يبدو أن أغلبها يحتوي عيوبًا.

COMODO

الشركة التي تصف نفسها بالرائدة عالميًا في مجل الأمن الالكتروني، لكن يبدو أن السي أي ايه ليست موافقًة بشكل كامل على ذلك، رغم الوصف الإيجابي حول أمانه الذي ظهر في إحدى المنشورات التي قرصنت “هذا البرنامج مزعج، فهو حرفيًا يمسك بكل شيء، حتى تقول له لا تفعل ذلك”، لكن يبدو أن الإيجابية تنتهي هنا فالإصدار السادس من البرنامج لا يبدو بهذا الأمان فهناك ضعف فاضح فيه، يسميه الهاكر حفرة الجحيم، فقط لا ترقي نسختك إلى الإصدار السادس، الرئيس التنفيذي لشركة كومودو يفتخر أن السي أي ايه يجد البرنامج صعب الاختراق ويعتبر هذا وسام شرف، ويقول إن الضعف في الإصدار السادس عفى عليه الزمن والإصدار العاشر سيكون قريبًا في كانون الثاني.

KASPERSKY LAB

وهو واحد من أهم البرامج التي توفر الأمان خلال التصفح على شبكة الانترنت، لكن ربما لن يبقيك أمنًا من السي اي ايه، “هناك خلل يمكننا من تجاوز حماية هذا البرنامج” وفقًا لأحد المنشورات، نفى مؤسس الشركة ذلك حيث قال إن هذا الخلل “تم إصلاحه منذ سنوات”، وفي بيان صادر عن الشركة قيل أيضًا إن الخلل الثاني الذي أشارت إليه الوكالة تم تجاوزه منذ عام 2015.

AVIRA

يقول الهاكر إن هذا البرنامج الألماني من السهل جدًا تجاوزه، في بيان للشركة قيل إن الخلل الطفيف تم تجاوزه خلال ساعات بعد ما نشر من ويكيلكس، وكما أضافت الشركة، ليس هنالك أي دليل على أن أحدًا من مستخدمي البرنامج قد تأثر بذلك الخلل.

AVG

يظهر أن السي أي ايه وجدت خطة لهزيمة هذا البرنامج، يقول رئيس قسم التكنولوجيا في الشركة التي تتمركز في هولندا “يبدو أن السي أي ايه تناقش الالتفاف بشكل نظري على البرنامج، لكن الواقع سيتطلب منهم الكثير من العمل حتى ينجحوا في نشر البرامج الخبيثة عبره”، وأضاف أنهم لا يعتبرون هذا خطيرًا بالنسبة لمنتجات الشركة في عملها الحالي.

F-SECURE

قال أحد الهاكرز عن الشركة الفنلندية “إن منتجات بهذا المستوى المنخفض لا تسبب لنا صعوبًة كبيرة”، لكن الشركة أشارت إلى مكان أخر وصفت فيه السي أي ايه الشركة “بالمزعجة والمثيرة للمتاعب”، واستغربت القرار الواضح من السي أي ايه بعدم اطلاع الشركات المنتجة لبرامج مضادات الفيروسات على العيوب التي تكتشفها فيها، ربما يظنون أنه من الأفضل أن يكون الجميع غير أمنين لأهدافهم الخاصة أو لمحاربة الإرهاب، كما قال كبير الباحثين في الشركة.

BITDEFENDER

لا تبدو المعلومات شاملة بما يكفي لكن يظهر أن هذه الشركة الرومانية تسبب المتاعب للسي أي ايه، لكن أحد المنشورات يقول إن هنالك طريقًة لاختراق البرنامج بالتزوير، لكن قال ممثل الشركة لقد حاولنا هذا سابقًا، النتيجة الوحيدة هي اكتشاف أساليب السي أي ايه.

مع أن هذه المعلومات لا تبدو كافيًة لنختار برنامجًا نحمي فيه خصوصيتنا على الشبكة، لكن النتيجة أننا نحتاج برنامجًا بالتأكيد، فهناك من يود أن يخترق خصوصية الجميع.

أليسار مصطفى العبيد

أليسار مصطفى العبيد

الاطلاع على جميع المقالات