الأكثر قراءة مؤخرا

يبقى الجسد حت الآن سر من أسرار الحياة التي تكثر حوله الأسئلة وقد تحتاج الإجابة عن هذه الأسئلة الكثيرة دراسات علمية طويلة، ومن بين هذه الأسئلة هي ماذا يحدث للجسد بعد الموت، هنالك أشياء عديدة تحدث بجسدك بعد الموت تبدو غربية وغير مألوفة ومنها ما يعرف بانتصاب الموت “الانتصاب الأخير”.

يرجّح أغلب القائمين على دراسة هذه الظاهرة ” انتصاب الموت” ان هذه الحالة ليست محصورة فقط بالرجال بل من الممكن ان تحدث لعدد قليل من النساء وذلك من خلال التوسع الكبير للبظر، لكن حصولها أكثر شيوعاً لدى الرجال، الاسم الذي يطلق على هذه الحالة هو –Priapism- أو “شهوة الملاك” أو “انتصاب المحطة الأخيرة” عادةً ما تحدث هذه الحالة لدى الأشخاص الذين ماتوا بشكل مفاجئ أي أن الذين طُبق عليهم الموت إعداماً أو الموت العنيف أو أي طريقة يموت بها الشخص وهو بوضعية الوقوف على الأقدام لكن هناك بعض الحالات المسجلة لحدوث الانتصاب الأخير دون موت الشخص بوضعية الوقوف إلا أنه لا يوجد تفسير كامل لأسباب حدوثها حتى يومنا هذا.

السبب المرجّح لحدوث هذه الحالة هو أنه بعد موت الشخص تعم حالة من ارتخاء العضلات في منطقة الحوض ففي الحالة الطبيعية تكون بعض هذه العضلات متقلصة لمنع التدفق الكبير للدم إلى الأعضاء التناسلية الذكرية أو الأنثويّة لكن في اللحظة التي يتوقف بها قلب الشخص عن العمل ترتخي هذه العضلات بشكل كبير سامحة للدم بالتدفق بكميات هائلة إلى القضيب أو البظر بفعل الجاذبية وبتلك الطريقة تتجمع كمية كبيرة من الدم في منطقة واحدة في الجسم ولأن هذا الدم لا يزال يحتوي على العديد من المكونات ومنها الاوكسجين والمواد الغذائية فهو يقوم بتغذية خلايا هذا العضو قبل أن تموت بدورها مما يؤدي إلى انتصابه بشكل كامل أو جزئي وقد يترافق هذا الانتصاب بإفراز بولي أو مخاطي أو سائل البروستاتي ، امّا بالنسبة للنساء فقد يحدث احتقان لكل من البظر والشفرتين ومن الممكن وجود بعض المفرزات المهبلية على هيئة دم.