ما هي الفروقات بين الوهابية و السلفية ؟


السلفية: كلمة يقصد بها السلف الصالح، وتستخدم هذه الكلمة لوصف طائفة تتبع الأجيال الثلاثة الأولى بعد النبي محمد، وهم صحابته والعلماء ويدعون التابعين، ويعتبر السلفيون أن كلام الله في القرآن يجب أن يؤخذ كما هو دون التفسيرات، ولكن هذا يتناقض مع تزايد عدد الدراسات في الطائفة نفسها.
الوهابية: اشتق اسمها من اسم مؤسسها محمد بن عبد الوهاب، معتقداتهم جامدة إلى حد ما، حيث يركزون على التفسيرات المباشرة للقرآن، يعتبر أتباع الوهابية كلمة وهابي مهينة، فأتباع الطائفة لا يشيرون لأنفسهم بهذه الكلمة، الوهابية تدين أغلب الأفعال كالصلاة في المعابد أو تعليق التمائم، والتفسيرات الفلسفية للقرآن تعتبر عندهم بدعة أو حتى ردة وشرك.
تعتبر الطائفتان متشابهتين إلى حد كبير، والاختلافات فيما ما بينهما لا تتجاوز الأصول والتاريخ، ويختلف علماؤهم فيما بينهم أيضًا، حتى أن بعضهم يختلف مع ابن تيمية زعيم التيار السلفي.
مؤسسو السلفية كانوا علماء مثيرين للجدل، وهم ابن تيمية وتلميذه ابن القيم، والذهبي وابن عبد الوهاب النجدي وأتباعه مثل ابن باز وعثيمين والألباني وغيرهم، ابن تيمية الذي تلقى تعليمه على يد والده دون وجود تعليم اسلامي مناسب، بدأ بإلقاء الخطب عن الإسلام، لكنها لم تلقَ رواجًا لأن الناس شعروا باختلافه عن الدين الإسلامي المتعارف عليه، ابن تيمية وابن القيم تعرضا للسجن بسبب أفكارهما، ثم تم إبعادهما من العراق إلى نجد.
الوهابية بدأت في القرن الثامن عشر في منطقة نجد، حيث عاش محمد بن عبد الوهاب “1703-1792” وأعاد إحياء تعاليم ابن تيمية، لم تلق الوهابية ترحيبًا حيث سجن أنصارها، لكن عاودت الظهور في منتصف القرن التاسع عشر في ظل عبد العزيز بن عبد الرحمن.
الوهابية بطبيعتها أكثر عنفًا وأقل تسامحًا من السلفية، لكن أعداء الطائفتين مشتركون إلى حد كبير، السنة والشيعة وخاصًة الصوفية ألد أعدائهما، حين ظهرت الوهابية قامت بقطع رؤوس أبناء العائلات السنية والشيعية واغتصاب النساء وإحراق حوالي 400 ألف منزل، هذا العنف لم تشهده الطائفة السلفية حين ظهورها.
القاعدة العامة هنا أن كل وهابي هو سلفي، لكن ليس كل سلفي وهابيًا، انتشرت الوهابية التي تبناها آل سعود في شبه الجزيرة العربية، وسرعان ما أطلقوا اسمهم على شبه الجزيرة، لكن السلفية لم تكن محظوظًة في الانتشار، فقد اقتصرت على مناطق من نجد وهي للمصادفة مكان ولادة محمد بن عبد الوهاب.

الملخص:
_السلفية بدأت في القرن الثالث عشر، أما الوهابية في القرن التاسع عشر.
_الطائفتان لم تحظيا بكثير من الترحاب.
_الوهابية كانت أكثر عنفًا، ولكن أكثر نجاحًا أيضًا.

أليسار مصطفى العبيد

أليسار مصطفى العبيد

الاطلاع على جميع المقالات