الأكثر قراءة مؤخرا

عشر حقائق يجب أن تعلمها عن الملحدين


إن تقدير عدد الملحدين في العالم أمر صعب، فبعض البالغين ممن يصفون أنفسهم بالملحدين يؤمنون فعلياً في الله أو كيانات كونية أخرى، ونجد في نفس الوقت بعض الأشخاص المعروف أنهم متدينين (بروتستانت، كاثوليك، يهود) هم في حقيقة الأمر ملحدين.
1. تضاعفت نسبة الأمريكيين الذي يصنفون أنفسهم على أنهم ملحدين خلال السنوات الماضية، فقد وجدت دراسة لمركز «Pew Research Center» أن ما نسبته 3.1% من البالغين الأمريكيين يصنفون أنفسهم على أنهم ملحدين عندما يتم سؤالهم عن معتقدهم الديني، وكما ذكرنا فإن هذه النسبة هي نسبة مضاعفة، فقد بلغت النسبة 1.6% في دراسة لعام 2007، أما بالنسبة للاأدريين فقد أصبحت نسبتهم 4% بعد أن كانت 2.4% في سنة 2007.

2. في أغلب الأحوال يكون الملحدون ذكوراً وبأعمار أصغر من المعدل العمري للسكان؛ حيث تبلغ نسبة الذكور منهم 68% أما المعدل العمري لهم في الولايات المتحدة الأمريكية فهو 34 عاماً (بالمقارنة مع المعدل العمري للبالغين في الولايات المتحدة والذي يساوي 46 عاماً)، كما تكثر احتمالية كونهم بيض البشرة ومن مستويات أكاديمية عالية: أربعة من كل عشرة ملحدين (43%) يمتلكون درجة جامعية.

3. يميل الملحدين – الذي يعترفون أنهم ملحدون على الملأ – إلى الحزب الديمقراطي والليبرالية السياسية، حيث أن ثلثي الملحدين (69%) يصنفون ديمقراطيين (أو يميلون إلى هذا الاتجاه)، كما يدعوا أغلبيتهم (56%) أنفسهم بسياسيين ليبراليين، وتقف نسبة كاسحة منهم مع زواج المثليين (92%) والإجهاض القانوني (87%)، بالإضافة إلى أن ثلاثة أرباعهم يدعون أن مساعدات الحكومة الموجهة إلى الفقراء تؤتي ثماراً أكثر مما تضر.
4. بالرغم من أن تعريف كلمة «ملحد» هي شخص يؤمن بأن الله غير موجود إلا أنه استناداً إلى القاموس الإلكتروني «Merriam-Webster dictionary» فإن 8% من هؤلاء الذي يسمون أنفسهم ملحدين يدعون إيمانهم في رب أو كيان روحي، وهنالك ما نسبته 2% منهم «متأكدون» من وجود هذا الكيان، وفي الجهة الأخرى، يوجد العديد من الأشخاص تطابق مواصفاتهم تعريف كلمة ملحد في القاموس ولكن لا يصنفون أنفسهم على أنهم ملحدين.

5. أكثر من تسع أشخاص – من أصل عشرة – من الذين يصنفون أنفسهم بالملحدين يقولون أن الدين هو أمر ليس بهذه الأهمية أو لا يملك أدنى أهمية في حياتهم، وما نسبته (97%) نادراً ما يصلون أو لا يصلون أبداً، كما أن نسبة 31% يقولون أنهم يشعرون بإحساس عميق من السلام الروحي والأمان أسبوعياً على الأقل، كما أن نسبة مساوية تقريباً (35%) يفكرون دورياً في معنى الحياة والهدف منها، وتقريباً نصفهم يشعرون بالروعة حول الكون، وبالحديث عن الكون نجد نسبة أعلى للملحدين من المسيحين حول الشعور بالروعة.
6. في الدراسة التي أجريت، سئل الملحدين – علانية – عن كم مرة يشاركون أراءهم عن الإله والدين مع الأشخاص المتدينين، وعند حصر النسبة تبين أن فقط ما نسبته 9% منهم يشاركون هذه الآراء أسبوعياً، بينما 65% منهم يقولون أنهم يمتنعون عن مناقشة أفكارهم مع الأشخاص المتدينين، وبالمقابل نجد أن 26% من المتدينين يشاركون أفكارهم الدينية أسبوعياً مع من يمتلكون معتقدات أخرى، و43% منهم يمتنعون عن هذا الأمر.
7. نظرياً لا يتجه الملحدون (1%) إلى الدين من أجل النصح والإرشاد لمعرفة الأمور الخاطئة والصحيحة، لكن أعداداً متزايدة منهم يتجهون إلى العلم، وما يقارب ثلث الملحدين (32%) يقولون أنهم يتجهون إلى العلم بشكل أساسي من أجل الإجابة عن أسئلتهم الجوهرية والأخلاقية، يجدر الذكر أن هذه النسبة ازدادت بعد أن كانت (20%) في سنة 2007، بينما يعتمد (44%) منهم على خبرتهم العملية وفطرتهم السليمة كدليل أساسي على هكذا أسئلة لكن هذه النسبة تناقصت بعد أن كانت (52%) في 2007.

8. يفضل الأمريكيون المتدينين من الديانات الكبرى على الملحدين، في أثناء هذه الدراسة سأل الأمريكيون أن يقيموا مجموعات اعتماداً على مقياس للمشاعر من صفر (شعور بارد وسلبي جداً) إلى 100 (الأكثر تعاطفاً وتقبلاً)، وفي هذا الصدد أعطى الأمريكيون ما معدله 41 للملحدين، مقارنة مع 40 للمسلمين، و63 لليهود، و62 للكاثوليك، و61 للمسيحيين الإنجيليين.
9. نصف الأمريكيين تقريباً (51%) يقولون أنهم لا يرجحون اختيار مرشح ملحد للرئاسة، هذا الرقم بالرغم من ارتفاعه إلا أنه انخفض على مدار السنوات الأخيرة حيث كان في عام 2007 يعادل 63% بالمئة، يجدر الذكر إلا أنه لا يوجد حالياً في الكونجرس أشخاص يصنفون أنفسهم بالملحدين، بالرغم من وجود واحدة من الأعضاء واسمها «كرستين سينيما – Kyrsten sinema»، التي تصف نفسها بالغير متدينة.

 

10. نصف الأمريكيين تقريباً (53%) يقولون أنه ليس من الضروري أن تؤمن بالرب لكي تكون أخلاقياً، بينما نجد ما نسبته (45%) يقولون أنه الإيمان في الرب أمر ضروري لامتلاك قيم جيدة، واستناداً إلى الدراسة فإننا نجد هذه النسبة – 45% – تقل في دول أخرى ذات وضع اقتصادي جيد، فنسبة ممن يظنون أن الإيمان في الرب أمر ضروري تبلغ 15% في فرنسا، لكن في أماكن أخرى من العالم، تجد نسباً مرتفعة تظن الإيمان أمراً ضرورياً، حيث تبلغ النسبة 99% في إندونيسيا وغانا، و98% في الباكستان.


 

قصي أبوشامة

قصي أبوشامة

قصي أبوشامة
مهندس مدني من الأردن، أسعى إلى زيادة الوعي في التقدم المعرفي والمنهج العلمي وتعزيز بنية الفرد العربي ثقافياً وإنسانياً

الاطلاع على جميع المقالات