الاغتصاب تجربة صعبة وخطيرة وذلك بسبب ما يخلفه من أذى نفسي وجسدي للضحية، ولكن بالطبع القانون يحاسب من يرتكب هذه الجريمة إلا أن بعض المغتصبين استطاعوا الإفلات من حكم العدالة، الأمر الذي لم يترك خيار أمام بعض الناس سوى تحقيق عدالتهم بأيديهم! تعرف على بعض من هذه القصص:

1- في نوفمبر 2015، اشتبه رجل إندونيسي برجل آخر بأنه قد أقدم على اغتصاب زوجته لذلك قام بقتله، بالطبع لم يقتله فحسب بل إنه قام بتعذيبه كنوع من الانتقام فقد قام بقطع قضيبه ثم أشعل النار بسيارته، وبعد ذلك عاد للمنزل ومعه قضيب الرجل لإعطائه لزوجته من أجل طهي الطعام مدعياً أنه بهذه الطريقة يعالج نفسه من الحزن والغضب.

2- في الهند عام 2014، قام رجل هندي يبلغ من العمر 36 عاماً بقتل مستأجره البالغ من العمر 45 عاماً وذلك بعد أن علم بأنه قد قام باغتصاب ابنته ذات الـ 13 عاماً بعد أن قام بربطها بالكرسي واغتصابها بالإضافة لتهديدها بالقتل إن أخبرت أحد، ولكن الفتاة اخبرت والدها بما حدث بعد أن اكتشف أنها حامل، الأمر الذي دفعه إلى ربط المستأجر بكرسي ثم قام بتسخين ملعقة فولاذية ووضعها على عضو المستأجر والاستمرار بتعذيبه إلى أن مات تحدت التعذيب.

3- في عام 2017، قامت امرأة تبلغ من العمر 53 عاماً من جنوب افريقيا بطعن ثلاثة رجال مسببة في موت أحدهم بينما نجا الرجلين الآخرين، وذلك عندما رأتهم يقومون باغتصاب ابنتها البالغة من العمر 27 عاماً في منزلها الواقع في كومبو في كيب الشرقية.

4- في الهند عام 2017، انتشرت قصة امرأة شابة تبلغ من العمر 23 عاماً بقطع رأس قضيب رجل دين هندوسي يبلغ من العمر 54 عاماً، كان هذا الرجل يعمل لدى والدتها لتطهير المنزل روحياً ولكنه كان يقوم باغتصابها سراً، أبلغت الفتاة أمها لكنها لم تفعل شيئاً، الأمر الذي دفعها لمهاجمته بسكين والقيام بقطع قضيبه.

5- في 16 يوليو 2014 في مدينة كينت بواشنطن، قامت امرأة تدعى تاتانياشا هيدمان البالغة من العمر 39 عاماً بحرق زوجها فيلبس وذلك بسبب اشتباهها أنه يقوم باغتصاب ابنتها، هرب فيليبس من المنزل إلى متجر قريب وصرخ بأنه كان يشتعل وسقط على الأرض، نجى فيليبس من الهجوم ولكنه أصيب بحروق خطيرة في صدره ورأسه.


المصدر

اضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الأكثر قراءة مؤخرا