الأكثر قراءة مؤخرا

وجد العلماء شيئاً غريباً في أدمغة المرضى النفسيين لطالما كان هناك شائعات كثيرة حول المرضى النفسيين في الثقافة الشعبية وارتباطهم بالسحر والشعوذة، لكن قد لا يكون هؤلاء المرضى أشراراً على الإطلاق.

وفقاً لدراسة جديدة، فإن عقول المرضى النفسيين مرتبطة بشكل مختلف، حيث تكون الجوائز الفورية ذات أهمية أكبر بالنسبة لهم أي لا تمتك ادمغتهم ما يسمى بنظام تأجيل المكافأة ((نظام يقوم على معرفة الدماغ بانه لو تعب الآن سوف يحصل على نصيبه من الراحة والتغذية بعد حين وليس فورياً))، كما لديهم مشكلة بالتفكير للمستقبل والتفكير بعواقب تصرفاتهم السيئة.

Josh Buckholtz، الباحث الرئيسي في الدراسة، ذهب للسجن لمعاينة أدمغة 49 من المجرمين هناك. قام فريقه بفحص أدمغة المجرمين عندما جعلهم يشاركون باختبار يتعلق بتأجيل المكافئة، قام بتخييرهم ما إن كانوا يريدون الحصول على كمية قليلة من المال فوراً، أو الحصول على كمية كبيرة من المال بعد فترة، مما مكّن الباحثين من رؤية تصرّف كل شخص داخل الاختبار ورؤية مناطق الدماغ المسؤولة عن اتخاذ القرار.

الأشخاص الذين من المحتمل أن يكونوا مضطربين نفسياً أبدوا نشاطاً في المنطقة المسماة بالجسم المخطط البطني، والتي من المعروف مشاركتها في تقييم الجائزة للاختيار الفوري.
كما وجد Buckholtz أن الجزء في أدمغتهم المسؤول عن حالة ” السفر العقلي بالزمن” أو ما يعرف بال Chronesthesia وهي قدرة الشخص على إدراك الماضي والمستقبل، وُجد أن ارتباطها بمناطق اتخاذ القرار ضعيف، ويعتقد الباحث بأن هذا هو السببوراء ارتكاب المرضى النفسيين للجرائم.
يقولBuckholtz:
“لسنوات كان تركيزنا منصباً على فكرة أن المرضى النفسيين هم أشخاص ليس لديهم القدرة على الإحساس وتوليد المشاعر ولذلك يرتكبون هذه الأمور الشنيعة.
وعلى الرغم من أن المرضى النفسيين غالباً ما يُوصفونبذوي الدم البارد أو المفترسين الفضائيين، لكن الآن يمكننا إظهار أن عجزهم العاطفي قد لا يكون المحفز الرئيسي لهذه الخيارات السيئة”
يبين أيضاً أنه لا يجب علينا أن نفكر بالمرضى النفسيين على أنهم أشرار، لأن السبب يكمن بكيفية ارتباط أدمغتهم المختلفة عنا، كما في الأشخاص الذين لا يقاومون الإفراط في الأكل أو الأشخاص المدمنين على المخدرات، هم فقط أقل قدرة على المحاكمة المنطقية حول نتائج الجرائم في المستقبل، وهذا ما يستخدمه معظمنا كرادع عن القيام بمثل هذه الجرائم.
يقول أيضاً:
“هم ليسوا كائنات غريبة، هم فقط أشخاص يقومون باختيارات سيئة”