الأكثر قراءة مؤخرا

توفي مراهق في مدينة المكسيك بعدماجاءته تشنجات وهو يتناول العشاء مع عائلته، وأفادت وسائل الإعلام المحلية أن الشاب تلقى عضة جنسية من صديقته الذي ادت بدورها إلى تجلط الدم وإصابته بسكته دماغية وموته على الفور.

ويقول تشارلز ابرامز – Charles Abrams،رئيس الجمعية الأمريكية لأمراض الدم وأخصائي أمراض الدم في جامعة بنسلفانيا – Pennsylvaniaإنه من الممكن أن تسبب العضة الجنسية جلطة دموية تؤدي إلى سكتة دماغية، ولكنه أمر غير متوقع بشكل لا يصدق،حيث يمكن أنتتمزق الأوعية الدموية للشخص إذا تم عضه بقوة ولكن من الصعب جدًا القيام بذلك.

يمكن أن تتشكل جلطات الدم سواء في الأوردة التي تحمل الدم إلى قلبكأو في الشرايين، والجلطات هي أكثر عرضة للتشكل عندما يتدفق الدم بصورة بطيئة، فإذا تكونتالجلطة فإنها يمكن أن تقطع تدفق الدم إلى القلب أو جزء من الدماغ، مما تسبب نوبة قلبية أو سكتة دماغية، وعادة ما يتسبب في ذلكهو تراكمالدهون والكوليسترول في الشرايين مماتجعلها أضيق وبالتالي تبطئ حركة الدم فيها.

ويعد تشكيل الجلطة في الأوردة هو الأكثر شيوعًا، ويقول ابرامز”أنا مندهش جدًا من أن العضة الجنسيةتستطيع فعل ذلك، حيث يجب أن تكون عضةقوية جدًا من أجل التسبب في جلطة للشرايين، وربما أكثر أهمية بكثير من العضة التيتتسببفي تشكيل جلطة في الوريد“. وعلى ما يبدو أن هذا ليس التقرير الوحيد لعضة الحب التي تسببتفي تجلط الدم والسكتة الدماغية،ففي عام 2010 وصفت المجلة الطبية النيوزيلندية حالة امرأة تبلغ من العمر 44 عامًا شهدت ضعف في ذراعها بعد عدة أيام من حصولها على عضة الحب، ووصف الأطباء الذين كتبوا التقرير بأنه وضع غير شائع من الصدمات الحادةالتي اصابت الرقبة والشريان السباتي.

في العادة جلطات الدمالتي تتشكل في الأوردة لا تسبب السكتات الدماغية، ولكنها يمكن أن تؤدي إلى تخثر الدم في الأوردة العميقة، والجلطات التي تتشكل في الأوردة العميقة من الساقين والذراعين يمكن أن تصبح خطيرة جدًا إذا تم نقلها إلى الرئة، وهو وضع خطير يسمى بالانسداد الرئوي.


المصدر