الأكثر قراءة مؤخرا

يعد الشرق الأوسط منطقة غامضة مثيرة للجدل فيها مشاكل جديدة كل يوم. تتميز هذه المنطقة أيضًا بغناها بالنفط. أصبح النفط السلعة الأكثر رغبةً في القرن الواحد والعشرين، حتى أن بعض الناس مستعدون للتضحية بأنفسهم لأجلها. تسبب النفط بالعديد من النزاعات والديكتاتورية والاضطهاد والاستبداد.
تعد المملكة العربية السعودية الدولة الأكبر في الشرق الأوسط، فهي تمتلك أكبر كمية من النفط. ومن المحزن أن شعب المملكة العربية السعودية لا يحصل عادة على فرصة للاستمتاع بالثروة، فكل الأموال تبقى في أيدي العائلة الملكية السعودية (آل سعود). إنها بالطبع عائلة ضخمة تحتاج إلى الكثير من المال لتلبية متطلباتها التي لا تنتهي. فمن الصعب القول على وجه التحديد كم من الأشخاص ينتمون إلى منزل آل سعود، ولكن من المؤكد أنهم بالألاف. حيث يوجد حوالي 15-30 ألف شخص في المجمل ولكن فقط حوالي 2000 منهم يتحكمون بثروة العائلة. أما الباقي فيكافحون من أجل الحصول على حصتهم، في حين أن الملك يهدر كل الأموال الموجودة في الخزينة. لكن أسوء ما في الأمر أن سكان المملكة العربية السعودية بأكملها لا يحصلون إلا على الفتات. إن لم تصدق، دع هذه الحقائق تقدم نفسها:

أن ترقص في المملكة العربية السعودية قد يجعلك مثلي الجنس: يخاف الجميع في المملكة العربية السعودية من الهيئة (الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر). وهي منظمة شرسة لا تهتم بشعب المملكة العربية السعودية. حيث أن همها الوحيد هو إرهاب العامة وإبقاء القوة في أيدي العائلة الملكية، وفي بعض الأحيان يمكن أن تتخطى كل الحدود.

على سبيل المثال، غزت الهيئة ذات مرة مسكن خاص لأحد السكان السعوديين حيث أنها وجدت فقط مجموعة من الرجال يرقصون. وحسب هذه المنظمة ، فإن هؤلاء الرجال قد وجدوا بحالة مثيرة للشك في رقصهم وحركاتهم كانت مخزية، وذلك كان كافيًا للقبض على جميع الرجال الأبرياء. وعلاوة على ذلك، قامت هيئة بالتواصل مع أهالي “المجرمين” وأمرتهم بالسيطرة على أطفالهم، لأن ما قاموا به قد يؤدي إلى الفجور وحتى إلى المثلية الجنسية. وهذا حقًا كثير حتى على الشعب السعودي. كيف يمكن للرقص أن يحولك إلى مثلي جنس؟ يجب أن تكون المملكة العربية السعودية أرض المعجزات إن صح القول. فمن المذهل حقًا كمية الوحشية المثيرة للسخرية التي قد تصل إليها المملكة العربية السعودية فقط للبقاء في السلطة.

المملكة العربية السعودية تمامًا ككوريا الشمالية: المملكة العربية السعودية هي واحدة من أكثر البلدان قمعًا في العالم. حيث لا توجد انتخابات أو أحزاب سياسية أو برلمان. والبلد ملك للملك سلمان وعائلته حيث يمكنهم أن يفعلوا ما يشاؤون دون أي عقاب. وتخشى بقية دول العالم من التدخل بالمملكة العربية السعودية أو تقييدها فهي التي تتحكم بتوزيع النفط. يعرف الجميع أن الشعب في السعودية يعيش في الجحيم، ولكن لا أحد يستطيع أن يفعل شيئًا.

وفقا لتصنيفات دار الحرية السنوية، فإن المملكة العربية السعودية هي أسوأ دولة في العالم عندما يتعلق الأمر بالحرية المدنية والسياسية. فقط كوريا الشمالية ودولتين إفريقيتين ديكتاتوريتين قد تساويها شرًا، وعندما حاول المدون رئيف بدوي الحديث عن هذه المشكلة، عوقب بألف جلدة. ولذلك فإن الناس لا تريد المخاطرة بأن تعيش حياتها بخوف دائم.

الأمراء يسرقون من الشعب: بالطبع بعض أفراد العائلة الملكية في السعودية لا يملكون الكثير من المال. ومع ذلك، لا يزال لديهم اسمهم، وهذا يعني الكثير في المملكة العربية السعودية. حيث يمكنهم أن يفعلوا ما يريدون عالمين بأن اسمهم الملكي سيخرجهم من المتاعب. حيث أنه وفقًا لبرقية أصدرتها وكالة الأنباء الدولية ويكيلكس عام 2011:
يوجد طرق أخرى ليحافظ الأمراء على أموالهم، منها اقتراض الأموال من البنوك وعدم إعادتها لاحقًا. مع استثناء ممكن من البنك التجاري الوطني، الذي كان يعتبر دائمَا بنك العائلة المالكة، ترفض البنوك السعودية بشكل عام إقراض الأموال للعائلة الملكية إلا اذا امتلكوا سجل دفع مصدق. كما يستخدم الأمراء نفوذهم لمصادرة الأراضي من عامة الناس خاصة إذا كان من المعروف أنها ستكون موقع لمشروع قادم، ويمكن إعادة بيعها سريعًا للحكومة لتحقيق الأرباح.
لذلك، عندما يحتاج الأمراء الأشرار المزيد من المال لأحزابهم المتشددة، فإنهم فقط يذهبون لأخذها من البنوك والأسوأ أنهم قد يأخذونها من السكان المحليين الأبرياء.

يحصل أفراد العائلة على أي عمل يريدونه: يوجد في منزل آل سعود حوالي 30،000 عضو منهم 7000 ذكر. وهؤلاء الذكور يحتاجون إلى وظائف مرموقة من أجل “كسب” الكثير من المال والحفاظ على اسم العائلة. لذلك فإن مقابلات العمل ليست سوى إجراءات رسمية في المملكة العربية السعودية طالما أن أحد أعضاء آل سعود يريد هذا العمل. ولا يهم إذا كان لديه أية مؤهلات لهذا المنصب. الشيء الوحيد الذي يهم هو اسمه وهذا لا يضر بالأشخاص الذين يفقدون وظائفهم المحتملة في معركة غير عادلة فحسب، ولكن هذا يؤثر سلبًا على المملكة العربية السعودية بشكل عام، بسبب وجود أشخاص غير مؤهلة تتخذ أهم القرارات في الدولة.

إذا كنت تعتقد أن الحصول على وظيفة لائقة في بلدك هو امر صعب، تذكر أنه أمر مستحيل في المملكة العربية السعودية. حيث أن آل سعود لا يهتمون لمصير المملكة العربية السعودية طالما أنهم يملكون حق الوصول إلى محطات النفط.

فواتير غير مدفوعة وسلوك متهور: أصبحت تعلم من المؤكد أن منزل آل سعود لديهم الكثير من المال. ويمكنهم شراء العالم ذاته إذا أرادوا. ومع ذلك، فإن الكثير من الشركات المنافسة من جميع أنحاء العالم لا تريد التعامل مع هذه العائلة. فما هو السبب؟ حسنا، إنهم ليسوا من نمط العملاء الذين يدفعون فواتيرهم.
على سبيل المثال، رفضت الأميرة مها الابراهيم دفع 1.5 مليون دولار لشركة ليموزين في جنيف. ولم يكن هنالك سبب معين لهذا التصرف حيث قامت الشركة بتلبية جميع متطلبات الأميرة. والمفارقة هنا أن زوجها كان يشغل منصب نائب وزير الدفاع والطيران في المملكة العربية السعودية. أليس أمرًا طبيعيًا بعد الآن أن نفقد ثقتنا بحكومة المملكة العربية السعودية؟ على أي حال، فقد قال المتحدث باسم شركة ليموزين: “لأسباب واضحة نحن لن نعمل مع هذه العائلة بعد الآن”. وهناك مئات من الحالات الأخرى المماثلة لأن منزل آل سعود يعتقدون بأنهم خالدين.

الرقابة على الإعلام: كشفت ويكيليكس أسرار الآلاف من الأشخاص الأكثر تأثيرًا في العالم، بما فيهم أفراد منزل آل سعود. حاول الكثير من الناس محاربة ويكيليكس وترصد المعلومات، ولا شك بأنه لا يوجد شخص تمكن من فعل ذلك بنجاح أكثر من العائلة الملكية السعودية. فقد قاموا بحظر ويكيليكس في بلادهم بكل بساطة. اليوم، أي شخص يلفظ اسم هذه المنظمة يكون في ورطة كبيرة.
نحن نتحدث عن واحدة من أغنى بلدان العالم في القرن ال 21.  فمن المستحيل العثور على أي نوع من حرية التعبير في المملكة العربية السعودية، طالما أن الأسرة الملكية تتحكم بكل شيء. والأروع من ذلك أن أفراد آل سعود لا يملكون أيضًا الحرية المطلقة في التصرف. حيث يجب أن يطلبوا موافقة الملك سلمان قبل القيام بأي شيء. ففي النهاية لا يوجد سوى عرش واحد فقط.

المملكة العربية السعودية والإتجار بالبشر: بطبيعة الحال، فإن أي شيء يتعلق بأقدم مهنة في العالم محظور في المملكة العربية السعودية. وهذا ليس بخطأ، سيكون من اللطيف لو أن آل سعود اطاعوا هذا القانون ايضًا، لكن للأسف فإن الأمر ليس كذلك.
فعلى سبيل المثال، الاحتفال بعيد الهالوين في المملكة العربية السعودية هو أمر غير قانوني، وذلك بسبب طبيعته “الغير الإسلامي”.  وعلى الرغم من ذلك، أقام الأمير فيصل الثنيان حفلة تنكرية هائلة في مسكنه الضخم. وتظهر التقارير أن نحو 150 رجلا وامرأة جاؤوا إلى هذه الحفلة. لكن الفرق الوحيد هو أن الرجال حضروا بإرادتهم الحرة، في حين أن النساء لم يكن لديهن خيارًا آخر. نعم، كانت تلك النساء المسكينات مجرد سلعة للبيع. فماذا سوف تكون ردة فعل العائلة الملكية عندما تكتشف أن الأمير فيصل قد كسر العديد من القوانين في ليلة واحدة؟ حسنا, لقد قاموا بتجاهل ذلك الأمر وقاموا بتهديد كل شخص قد يتحدث في الموضوع.

العناق المجاني في المملكة العربية السعودية يعتبر جريمة كبرى: أصدر منزل آل سعود عددا كبيرا من القوانين المثيرة للجدل خلال فترة حكمهم.  وشعب المملكة العربية السعودية لا يمكنهم فعل أي شيء حيال ذلك.  حيث يجب عليهم الطاعة والتظاهر أنهم سعداء إلا إذا كانوا يريدون الوقوع بالمشاكل. هناك لجنة خاصة بالأمر بالمعروف و النهي عن المنكر (الهيئة) أنشئت فقط للتأكد من أن الناس يصلون ولا يتصرفون مثل الغربيين المنحرفين.
ففي عام 2013، شاهد شاب يبلغ من العمر 21 عامًا يدعى عبد الرحمن الخيال مقطع فيديو على موقع يوتيوب، حيث كان رجل يعطى عناق مجاني لأشخاص غرباء عشوائيين. و اعتقد عبد الرحمن أن فعل الشيء ذاته في المملكة العربية السعودية سيكون أمرًا رائعًا. فنزل إلى الشارع مع لافتة كتب عليها “عناق مجاني” ، وبدأ بمعانقة الغرباء.  لم تأخذ هيئة الكثير من الوقت لتلقي القبض على عبد الرحمن وتعتقله بتهمة “الجرأة المفترضة والأعمال الإجرامية”. لا توجد معلومات عن مكانه الآن، لكنه سيكون محظوظًا إن لم يكن في السجن.

الأمير سعود بن عبد العزيز اغتال عشيقه مثلي الجنس: عندما قتل الأمير سعود بن عبد العزيز بن ناصر آل سعود بوحشية عاشقه مثلي الجنس في عام 2010، كان قلقًا بشأن إثبات نفسه أمام المحكمة على أنه لم يكن مثلي الجنس. بالطبع في المملكة العربية السعودية لا تزال المثلية الجنسية تعتبر من أسوأ الجرائم، وعقوبتها هي الإعدام. وهكذا قام الأمير سعود بن عبد العزيز بضرب خادمه وحبيبه بندر عبد العزيز 37مرة, عضه من كلا خديه، ثم طلب عدة كؤوس من الحليب من استقبال الفندق وتظاهر بأنه بريء.  وقد حدثت هذه الجريمة في عيد الحب. مما يعطينا فكرة عن الطريقة التي تحتفل بها العائلة الملكية في المملكة العربية السعودية بعيد الحب.
لسوء الحظ، ارتكب الأمير سعود بن عبد العزيز جريمته هذه في لندن، لذلك كان عليه أن يحاكم في المملكة المتحدة. حيث  أدانت المحكمة البريطانية الأمير وعاقبته بالسجن لمدى الحياة. غير أنه سرعان ما عاد إلى السعودية مقابل خمسة بريطانيين. نعم، لا شك أنه يسير حرًا مرة أخرى.

 

10- تهريب المخدرات دون عقاب: يبدو أن العائلة المالكة في المملكة العربية السعودية يملكون كل الأموال في العالم و لا يحتاجون للتورط في شيء مثير للريبة و غير قانوني. و لكن, في عام 2004, حاول الأمر نايف بين فواز الشعلان تهريب 2000 كغ من الكوكائين من كولومبيا لأوروبا. حيث قام باستخدام طائرته البوينغ 272 الخاصة لتكديس كل الكوكائين, وقرر غسل الأمول كلها عن طريق بنك كنز (بنكه الخاص بالطبع).
و على الرغم من أن الأمير نايف لم يكن بحاجة لمزيد من الأموال إطلاقا, كانت خطته خطة ذكية. و لكن, مع الأسف, قامت الحكومة الفرنسية بإمساكه متلبسا. و هنا يأتي الجزء الأفضل من القصة.
تدخل منزل آل سعود و أمروا الفرنسيين بإطلاق سراح الأمير. و حتى قاموا بالتهديد بإلغاء العديد من اتفاقيات العمل المهمة مع فرنسا إذا لم يطيعوا الأمر. و لذلك, فإن شركاء الأمير نايف على الأرجح ما زالوا يتعفنون في السجون, بينما هو ينعم بالحرية فوق سماء المملكة العربية السعودية.

 

11- أحبت الرجل الخطأ, فدفعت حياتها ثمنا لذلك: الأميرة مشعل بنت فهد كان أميرة رائعة من بيت آل سعود. و كانت تبلغ فقط 19 عاما عندما قامت عائلتها بإعدامها بتهمة “الزنى”. لقد كنت أظن أن هذه الأمور تحصل فقط في الأفلام.
كان على الأميرة مشعل أن تتزوج قريبها مرغمة. حيث أنها لم تحب و لم تعجب حتى بالرجل. و لكن, كونك فردا من العائلة المالكة له سيئاته. و على رأس كل هذا البؤس, التقت مشعل برجل أحلامها, خالد, عندما كانت في بيروت. و لم تستطع مقاومة سحره, و بدأ الاثنان علاقة غرامية يعلمون أنها لم تكن قرارا ذكيا, و لذلك حاولا مغادرة المملكة العربية السعودية. و لكن, مع الأسف, اكتشف أفراد آخرون من عائلة سعود هذا الأمر, و قاموا بإعدامها بشراسة. إضافة لقيامهم بإرغام خالد حبيبها على المشاهدة قبل قطع رأسه.
إن هذا يعد فقط مثالا آخر عن كيفية تعامل العائلة الحاكمة في المملكة مع التمرد, حتى ولو كان المتمردون من العائلة نفسها.

12- إذا كنت تملك معلومات أكثر من اللازم, سوف يتم التعامل معك بشكل مناسب
و نتابع في مسلسل صراع العروش في السعودية بحلقة جديدة عنوانها اختطاف سلطان بن تركي من قبل الأمير عبد العزيز بن فهد لأن تركي أراد قول الحقيقة للعالم.

إن العائلة المالكة في السعودية حقا فاسدة للغاية و عفنة من الداخل. و لكن, تملك ما يكفي من المال للتخلص من كل شخص مغفل بما يكفي للتحدث عن فسادها. على سبيل المثال, قال سلطان بن تركي أثناء اقامته في جنيفا عام 2004 أنه سيكشف أسرار حكومة السعودية الشريرة. و في اليوم التالي, قام قريبه, الأمير عبد العزيز, بأمر نقله المباشر للسعودية. ثم قام بعدها خدم الأمير بتخدير سلطان بن تركي و العودة به مرغما للسعودية (اختطافه).
و بشكل غريب, لم يقدم سلطان بن تركي أي شكوى رسمية, و لم يتحدث أبدا عن جرائم عائلته مجددا. و قام فقط بلوم قريبه على اختطافه, و بقيت المشاكل الحقيقية مخفية.

13- نفاق و استهلاك للكحول في الحفلات: أنا أعلم أنه من المقبول أن يثمل الشخص في الحفلات في العالم الغربي. و لكن, هذا الوضع مختلف تماما في البلاد الإسلامية مثل السعودية. حيث أن أي استهلاك للكحول هناك ممنوع. و يعاقب الأشخاص الذين يرفضون إطاعة هذه القوانين بالإساءة لحسن حالهم و أحيانا حتى بحياتهم. إلا, بالطبع, اذا كان هؤلاء الأشخاص ينتمون لعائلة سعود. حيث أن العائلة المالكة هي فوق القانون, و يمكن أن يفعلوا ما يشاؤون. و صدقني عندما أقول لك أنهم يحبون أن يثملوا. حيث يوجد العديد من الحالات لأشخاص يعملون لدى الأمراء قالوا أن استهلاك الكحول و تعاطي المخدرات هو أمر شائع في حفلات العائلة المالكة. إنه نفاق على العديد من الأصعدة لأن هؤلاء الأمراء المنافقين هم بنفسهم من يتحدثون بشغف عن أهمية اتباع القوانين. و هم من يضعون القوانين التي تعاقب بقية البلاد.
و لكن, يملك هؤلاء الأمراء أيضا الكثير من المال الذي يشتري لهم الخصوصية و الغفلية الكاملة. و إذا ما تجرأ أحد للإفصاح عن سرهم….., لنقل أنه يجب عليه هو أو هي مغادرة السعودية قبل وصول الأمراء لهم.

14- لعبة عرش المملكة العربية السعودية: يوجد العديد من الأمراء في المملكة العربية السعودية، لكن للأسف لا يوجد سوى عرش واحد. فماذا يحدث بهذه الحالة؟ حسنٌا، إذا كنت تشاهد مسلسل صراع العروش فسوف تعرف الإجابة.
بالعودة إلى عام 1975، أحب الناس الملك فيصل الذي كان على علاقة وثيقة مع الولايات المتحدة، و قام بالاستثمار بهدف تطوير المملكة العربية السعودية ورعاية شعبه. ومن المؤسف أن ابن أخيه، الأمير فيصل أبو مساعد، كان يكره الملك فيصل من كل قلبه. ففي 25 مارس/آذار من عام 1975، اقترب الأمير من الملك وأطلق النار عليه ثلاث مرات أمام العامة. ولم يتمكن المسعفون من إنقاذ الملك فيصل وتوفي بعد فترة وجيزة من إطلاق النار. والغريب أن أمنيته الأخيرة كانت ترك الأمير فيصل أبو مساعد على قيد الحياة. ومع ذلك، وجدت المحكمة الدينية العليا الأمير مذنبًا وقامت بقطع رأسه في مكان عام. لذلك، في المرة القادمة التي تعتقد أن كونك ملكًا هو أمر رائع، عليك التفكير بحسد وغيرة أقاربك التي قد تجعلهم يرغبون بموتك.

15- 459 طن من الأمتعة لرحلة مدتها تسعة أيام: سلمان بن عبد العزيز بن عبد الرحمن بن فيصل بن تركي بن عبد الله بن محمد بن سعود (اسمه كبير بما يكفي لمقالة مستقلة)، هو رأس عائلة آل سعود وهو شخص ثري جدًا، فاذا كنت تعتقد أن مشاهير هوليوود يهدرون الأموال، سيأخذك سلمان إلى مستوى آخر تمامًا. فعلى سبيل المثال، أخذ 459 طنًا من الأمتعة في رحلة استمرت لتسعة أيام إلى إندونيسيا. فما خطب هذا الرجل بحق الجحيم؟ لا توجد حتى المخيلة الكافية لاستيعاب كمية الأشياء الغير ضرورية المأخوذة.
فماذا يوجد في هذه الحقائب؟ حسنًا، لقد كانت الأشياء المميزة عبارة عن سيارتي مرسيدس وليموزين بنز s600، ومصعدين كهربائيين. لماذا؟ ألا تمتلك إندونيسيا أية سيارات أو مصاعد؟ أم أن سلمان اعتاد فقط على استخدام مصعده الكهربائي الذي لا يستطيع استبداله بعد الآن؟ فقد قام طيران JASبتوظيف 572 عاملٌا فقط للتعامل مع حقائب الملك سلمان، هذا الرقم بالفعل غريب جدٌا.

طاقم مجلة وسع صدرك

طاقم مجلة وسع صدرك

مجلة وسع صدرك الالكترونية جرعة يومية من الدهشة والفضول

الاطلاع على جميع المقالات