مصارعة الثيران هي واحدة من أكثر العادات شعبيةً وإثارةً للجدل في إسبانيا، يتدفق الناس بالآلاف لرؤية مصارع الثيران ((الماتادور)) ملوحاً بوشاحه الأحمر ((موليتا)) ولرؤية الثور الهائج والذي كما يبدو أنه يُثار بشدة وغضب عندما يرى هذا الوشاح.

لماذا يهيّج اللون الأحمر الثور ويجعله غاضباً جداً؟ لطالما قيل لنا بأن لا نقف أمام الثور ونحن نرتدي اللون الأحمر فما هو الشيء المميز في هذا اللون والذي يجعل الثيران تستشيط غضباً؟ هيا لنرى. قد تتفاجأ إذا علمت بان الثيران في الواقع عمياء للون الأحمر والاخضر ولكن هذا يجعل من هيجان الثور وانطلاقه باتجاه وشاح المصارع الأحمر وكأنه يحاول أن يخترقه أمراً ليس منطقياً!
لا يلعب اللون أي دور مهم في الحقيقة لكن الثيران المستخدمة في المصارعة هي من سلالة عدوانية جداً بحيث أنها تُستثار عند أي حركة مفاجأة يحدثها المصارع وتجعلها تهجم عليه بعنف. لنشرح الامر أكثر، في حال كان لدينا مصارعان يقفان أمام الثور أحدهما يرتدي الأحمر والآخر الأبيض، صاحب الثوب الأحمر بقي واقفاً والآخر تحرك عندها سيهاجم الثور الشخص المتحرك منهما بغض النظر عن اللون أي المصارع ذو الثوب الأبيض.

إذا لماذا يُستخدم اللون الأحمر في مصارعة الثيران؟ في الحقيقة المسألة مسالة عادات وتقاليد إسبانية فقط لا أكثر ولا أقل، البعض يقول بأن هذا اللون سوف يغطي على إصابة المصارع من قبل الثور في حال حصول نزف بعد نطحة من الثور أو شيء من هذا القبيل.


المصدر

طاقم مجلة وسع صدرك

طاقم مجلة وسع صدرك

مجلة وسع صدرك الالكترونية جرعة يومية من الدهشة والفضول

الاطلاع على جميع المقالات