الأكثر قراءة مؤخرا

لطالما شاعت أضرار التدخين لعقودٍ، ومع ذلك سيفاجئك التدخين بما يستطيع أن يفعله، وأن الخرافات الشائعة تلك غير صحيحة.

1- لن يؤذيني التدخين المتقطع: تقول الخرافة بأن تدخين الشخص لبضعة أيام، أو في بعض المناسبات الاجتماعية يجنبه أضرار التدخين، ولكن ذلك غير صحيح، إذ يقول براين كينج نائب مدير ترجمة البحوث في مكتب التدخين والصحة التابع لمركز مكافحة الأمراض واتقائها «من المؤكدً أن كل سيجارة تدخنها تضرك بشكلٍ ما، فلا يوجد مستوىً أو حد آمن للتعرض لدخان التبغ.»

ويضيف كينج بقوله أن دخان التبغ وحتى الكميات الصغيرة منه تؤذي أوعيتك الدموية، وتزيد من قابلية دمك للتجلط، مما يسبب النوبات القلبية، والسكتات، وحتى الموت المفاجئ، ويصرح قائلًا «إن تدخين سيجارة واحدة إلى أربع سجائر يوميًا، يضاعف خطر الموت من أمراض قلبية، وحتى بالنسبة للمدخنين الشرهين الذين يقللون من تدخينهم للنصف، فإنهم لا يزالون تحت خطرٍ كبير من الموت الفجائي.»

2- السجائر الخفيفة آمنة: أما الخرافة الثانية فهي شراء بعض الأشخاص لسجائر مصنوعة بفلاتر مختلفة، أو ورق، أو خلطات تبغ مختلفة، مصنفة على أنها خفيفة، أو خفيفة جدًا، أو معتدلة، اعتقادًا منهم بأنها أفضل لصحتهم، ولكن ذلك ليس صحيح، إذ ستحصل على نفس كمية القطران الموجودة في السجائر العادية.

ويقول كينج «وجدت الأبحاث أن السجائر الخفيفة ليست صحية وأفضل من العادية، إذ تم تصنيع وتسويق تلك المنتجات بطرقٍ مضللة عدة»وفي حين أنه من غير المسموح قانونيًا تسمية شركات التبغ للسجائر بالخفيفة، إلا أن نفس المنتجات ما زالت على الرفوف للبيع في عبواتٍ يمكنك تمييزها.»

3- فاتني الأوان كثيرًا على الاقلاع عن التدخين: حتى لو كنت تدخن طوال حياتك، فلم يفت الأوان أبدًا للإقلاع، فوفقًالدوروثيهاتسوكامي مديرة برامج بحوث التبغ بجامعة مينيسوتا «ستتحسن صحتك ونوعية حياتك إن أقلعت عن التدخين في أي عمر»وتضيف بأن معدل نبضات قلبك وضغط دمك سينخفض فورًا، كما ستبدأ رئتاك بالعمل بشكلٍ أفضل.

وقال كينج «يمنح الإقلاع عن التدخين فرصةٍ لجسدك بالتعافي من الضرر الذي سببه، وستلاحظ فوائد الإقلاع عنه فورًا» إذ ستنخفض فرصتك بالإصابة بأمراض القلب للنصف بعد سنة، وستساوي فرصة إصابتك بالسكتة الدماغية فرصة غير المدخنين بعد 5 إلى 15 سنة.

4- السجائر الإلكترونية خيار صحي: تلك خرافةٌ، فالسجائر الالكترونية ليست عديمة الضرر، إذ وجد وزير الصحة الأمريكية أنه يمكن لدخان السجائر الالكترونية أن يحوي مواد كيميائية ضارة، بما فيها النيكوتين، وجسيمات صغيرةٍ جدًا يمكن أن تستنشقها داخل رئتيك، ومنكهات مرتبطةٍ بأمراض الرئة، ومعادن ثقيلة، وتقول هاتسوكامي «ما لا نعرفه هو تأثير استخدام الناس للسجائر الالكترونية على المدى الطول» أما كينج فقال «ربما يكون استنشاق الدخان الناتج من السجائر الالكترونية أكثر أمانًا من تدخين السجائر العادية، ولكن أكثر أمانًا ليست بآمنٍ نفسها أبدًا.»

5- التدخين ليس سيئًا جدًا إن كان عادتي السيئة الوحيدة: تلك خرافة، فالتدخين ليس مسموحٍ به حتى لو كنت تمارس التمارين الرياضية، وتتناول الفواكهة والخضار، وتعتني بنفسك، إذ يقول كينج «يعود الأمر إلى حقيقة أن كل سيجارة تضرك، كما أن التدخين هو السبب الرئيسي للأمراض التي يمكن الوقاية منها، والموت.»
ووفقًالهاتسوكامي لا يوجد أبحاثٌ تظهر إبطال التمارين الرياضية أو الحمية الغذائية لمفعول التدخين، إذ يمكن أن يسبب التدخين سرطانًا في أي مكانٍ من جسمك تقريبًا، بالإضافة للسكتات الدماغية، وأمراض القلب، وأمراض الرئة، وتضيف هاتسوكامي قائلةً «إن أفضل طريقةٍ لتقليل مخاطر التدخين هي الإقلاع عنه تمامًا، وليس التمرن أكثر، أو تناول مأكولاتٍ صحيةٍ أكثر.»

6- لصقات النيكوتين والعلكة سيئة بقدر التدخين: يعتقد الأشخاص أن النيكوتين بحد ذاته هو ما يسبب السرطان، ولكن قلةٌ من البحوث متوافرةٌ لدعم ذلك، إذ وبحسب هاتسوكامي فإنه وبرغم من كون النيكوتين مادةً تسبب الإدمان، إلا أن طريقة دخوله للجسم هي الخطيرة.

إذ يتكون دخان التبغ من آلاف المواد الكيميائية، بما فيها 70 مادة تسبب السرطان، وتقول «إن النيكوتين الذي يصل الجسم عبر السجائر مضرٌ جدًا، وهو الأمر الأكثر سمية، ولكن سيقل الضرر بشكلٍ كبير إن أدخلت النيكوتين لجسدك عبر منتجات استبدال النيكوتين الطبية، إذ لا يوجد أي سرطانٍ، أو مشاكل رئوية مرتبطة بمنتجات النيكوتين، بالإضافة إلى حدٍ أدنى من خطر الإصابة بأمراض القلب، لأنك لا تستنشق النيكوتين في هذه الحالة.»

ويضيف كينج «إن انتزاع النيكوتين وتخفيفه من المدخنين تدريجيًا يساعد في الإقلاع عن التدخين، كما يساعد في ذلك استخدام لصقات النيكوتين أو العلكة.»

قصي أبوشامة

قصي أبوشامة

قصي أبوشامة
مهندس مدني من الأردن، أسعى إلى زيادة الوعي في التقدم المعرفي والمنهج العلمي وتعزيز بنية الفرد العربي ثقافياً وإنسانياً

الاطلاع على جميع المقالات