الأكثر قراءة مؤخرا

جميعنا يعرف ويسمع عن الأماكن السياحية المشهورة مثل السور العظيم في الصين، والكولوسيوم المدرج الروماني العملاق في روما، وتاج محل في الهند، ولكن هناك الكثير من الأماكن التاريخية القديمة غيرها إلا أنها أقل شهرة، وما سيُذكَر هنا هو نتائج استبيان أجراهُ موقع كورا Quora طلب فيه من القُرّاء أن يذكروا أقل المعالم السياحية شهرةً في العالم.

8- الجامع العظيم في جينيه- مالي: يتجاوز عمر هذا المسجد 100 سنة، وهو أكبر مبنى من الطوب الطيني في العالم، وفي عام 1988 تم إدراجه في قائمة التراث العالمي لليونسكو كجزء من المدينة القديمة في جينيه، ولكن في الوقت الراهن المسجد مغلق للسياح، ومن المحتمل أن هذه التدابير اتخذت في عام 1996 بعد أخذ صور فوتوغرافية بصورة غير رسمية لصالح مجلة فوغ.

7- تشاند باوري- الهند: في قرية أبهنيري الصغيرة في الهند تقع واحدة من أقدم وأعمق السلالم في العالم ضمن هيكل عملاق يشبه الهرم المقلوب عمقه تحت الأرض نحو 100 قدم، وله ثلاثة جدران تضم سلالم بحيث تترتب فيها نحو 3500 درجة ضيقة مبنية بشكل متماثل ومثالي، وفي القاع يوجد بحيرة خضراء صغيرة، ويعتقد العلماء أنّ الدرج قد بني بين القرنين التاسع والحادي عشر أو قبل 600 سنة من عصرنا.

6- قصر البرلمان- رومانيا: تم إنشاء هذا البناء الضخم عندما كانت رومانيا لا تزال جمهورية اشتراكية، وهو أكثر المعالم شعبيةً في بوخارست، ويعتبر من أكبر المباني الإدارية المدنية في العالم وأكثرها تكلفة، إذ يتألف من 12 طابق بالإضافة إلى 8 طوابق أخرى تحت الأرض، ويضم 3100 غرفة كما تغطي مساحته 330000 متر مربع.

5- ستاري موست (الجسر القديم)- البوسنة والهرسك: هو جسر للمشاة فوق نهر نيريتفا في مدينة موستار، ولكنه النسخة الحديثة من الجسر القديم الذي دمرته القوات الكرواتية في عام 1993، وقد تم إدراج ستاري موست على قائمة اليونسكو للتراث العالمي في عام 2005، ويعتبر مقصد للترفيه السياحي وأحد النشاطات التقليدية هو القفز بالحبال Bungee Jumping في المياه الباردة لنهر نيريتفا إذ يؤمن هذا الجسر مسافة 24-30 متر من السقوط الحر.

4- حصن/ قلعة كومبالغاره- الهند: يحيط بهذا الحصن جدار فريد من نوعه كان يعرف في العصور القديمة باسم “حارس الموت” أو “عين موار” إذ يمتد على مسافة 36 كم وفي بعض الأماكن يصل ارتفاعه حتى 8 أمتار، وقد استغرق بناءه قرنًا كاملًا من القرن الخامس عشر إلى السادس عشر، وعلى الرغم من كل الحروب التي شهدها “سور الهند العظيم” فإنّه لم يتضرر كثيرًا.

3- جامع الشيخ لطف الله- إيران: تم بناء هذه المسجد بين عامي 1602 و1619، وهو بناء راقي ولكنه غير عادي لأسبابٍ عدّة إذ يعتبر تحفة فنية معمارية من العمارة الإيرانية الصفوية، كما أنه لا يحتوي على مآذن أو فناء، وربما يرجع ذلك إلى حقيقة أن مسجد الشيخ لطف الله لم يتم بناؤه للاستخدام العام، بل كان بمثابة مكان للعبادة للنساء من حريم الشاه.

2- قلعة ديراوار- باكستان: تم بناء هذا الهيكل المصمم على شكل مربع في الصحراء الباكستانية في عام 1733، وهو ضخم بشكل كبير إذ يحتوي على 40 منطقة محصنة ومحاط بسور على مسافة 1500 متر وبارتفاع 30 متر، ويعتبر من الأماكن التي حتى المواطنين المحليين نادرًا ما يدركون وجودها ناهيك عن السياح.

1- حصن ألكسندر الأول- روسيا: يُعرَف أكثر باسم “حصن الطاعون”، ويقع في الخليج الفنلندي شرق بحر البلطيق بالقرب من سانت بطرسبرغ و كرونستادت، وقد تم بناؤه على جزيرة اصطناعية في منتصف القرن التاسع عشر لحماية الممر المائي البلطيقي، وبعد ذلك أصبح الحصن مختبرًا بحثيًا عن الطاعون وغيره من الأمراض البكتيرية، واليوم هو أحد أماكن الجذب السياحي.a

 

دانيا الدخيل

دانيا الدخيل

مهتمة بآخر مستجدات العلوم المختلفة واﻷخبار المتنوعة وأحاول المساعدة في نشرها.

الاطلاع على جميع المقالات