الأكثر قراءة مؤخرا

إدمان الأفلام الإباحية يؤثر على عدد قليل من سكان الكرة الأرضية ولكن الآن تمكن الباحثون من إيجاد طريقة لقياس هذا الإدمان.

ملايين الناس يومياً يشاهدون الأفلام الإباحية والذي سهل من هذا وجود الإنترنت.

للكثيرين لا تعتبر مشاهدة هذا الأفلام بديلاً عن ممارسة الجنس بل يعتبرونها ملحقاً بها أو إضافة بسيطة على المتعة ويمكن أن تكون طريقة جيدة لمعرفة الأمور التي تحبها والوضعيات الجنسية التي تجذبك قبل ان تنخرط بها واقعياً.

ولكن ما مقدار مشاهدة الأفلام الإباحية الذي يُعتبر مقداراً مبالغاً به ؟

علماء نفس من جامعة يوتفوس لوراند في هنغاريا وضعاو مقياساً لتحديد الأشخاص المتابعين لهذه الأفلام بطريقة قد تشكل لهم مشكلة.

بينما يشدّد الباحثون على أن مشاهدة هذه الأفلام في أغلب الحالات لا تعد مشكلة، ولكن قد يكون لها بعض الآثار السلبية على العلاقات العاطفية أو قد تُخسرك عملك.

الاختبار الذي أوجدوه يهدف لوضع تقييم أولي لهذه الحالة بينما أعراض الإدمان على الأفلام الإباحية يجب أن تشخص عن طريق مقابلات اعمق من مجرد الخضوع لهذا الاختبار.

مدمن؟

المشاركون في هذا الاختبار طُلب منهم ان يجيبوا على مدى انطباق هذه المعايير عليهم، مستخدمين نظام التقييم هذا:

  • 1=أبداً
  • 2=نادراً
  • 3=من حين لآخر
  • 4=أحياناً
  • 5=غالباً
  • 6=غالباً جداً
  • 7=جميع الأوقات

أنا أشعر أن الأفلام الإباحية جزء لا يتجزأ من حياتي.

انا أشاهد الأفلام الإباحية لأُعيد لمشاعري الهدوء والسكينة.

أنا أشعر أنه علي أن اتابع المزيد والمزيد من الأفلام الإباحية لإرضاء رغباتي.

لم انجح في تقليل كمية مشاهدتي لهذه الأفلام.

أشعر بالتوتر عندما يمنعني شيء ما من مشاهدة هذه الأفلام.

أنا أفكر بكم من الممكن أن تكون مشاهدة الأفلام الإباحية أمراً جيداً.

مشاهدة الأفلام الإباحية تخلصني من مشاعري السلبية.

مشاهدة الأفلام الإباحية تمنعني من إبراز ما لدي من قدرات كامنة.

أشعر أنه علي مشاهدة المزيد والمزيد من هذه الأفلام لإرضاء رغباتي.

عندما أُعاهد نفسي بأني لن اعود لهذه العادة، لا أستطيع الحفاظ على هذا الوعد إلا لفترة قصيرة.

أصبح هائجاً عندما لا أتمكن من مشاهدة الأفلام الإباحية.

أخطط بشكل مستمر لمواعيد مشاهدتي للأفلام الإباحية.

أنا أُرخي من أعصابي عندما أشاهد الأفلام الإباحية.

أهملت الأنشطة الترفيهية الأخرى نتيجة مشاهدتي لهذه الأفلام.

بدأت أشاهد تدريجياً أفلام إباحية أكثر عنفاً وشبقاً لأنني بدأت أحس أن ما كنت أشاهده سابقاً لم يعد يرضيني.

أقاوم رغبتي في مشاهدة الأفلام لمدة قصيرة ثم أعود من جديد.

أشتاق لمشاهدة هذه الأفلام كثيراً عندما تمر فترات قصيرة نسبياً لا أستطيع مشاهدتها بها.

———–

تبعاً للدراسة، معدل يقارب 76 أو أعلى يقترح بقوة وجود مشكلة في مشاهدتك للأفلام الإباحية.

الاستطلاع تم بمساعدة 772 متطوعاً، 390 أنثى و 382 ذكر.

عند إجراء الاختبار، وُجد أن 3.6% من المستخدمين كانوا في مجموعة “المعرضين لخطر الإدمان على المواد الإباحية”.

طاقم مجلة وسع صدرك

طاقم مجلة وسع صدرك

مجلة وسع صدرك الالكترونية جرعة يومية من الدهشة والفضول

الاطلاع على جميع المقالات