غالباً ما نهمل الأعراض التي تظهرها أظافرنا فنحن نعلم القليل عن الجسم البشري و نتغذى على الكثير من المعلومات الخاطئة التي يضج بها الإنترنت و مواقع التواصل الإجتماعي، و غالباً ما تقترن كلمة الأعراض بتغيرات جسدية واضحة كشحوب اللون و ارتفاع الحرارة إلخ، و يغيب عنا شاشات العرض على أيدينا حيث تخبرنا الأظافر الكثير عما يدور في أجسادنا و يمكن تشخيص العديد من المشاكل بمجرد إلقاء نظرة على الأظافر.

هل لديك أي من هذه الأعراض؟ تعرف على المشكلة و اتجه إلى حلها.

الأظافر الصفراء

قد تتصبغ الأظافر باللون الأصفر تبعاً لعوامل عديدة منها التدخين و التقدم بالسن و استخدام جيل الأكريليك للأظافر-Acrylic-، أما إذا كانت الأظافر صفراء سميكة و متقشرة فقد يكون السبب عدوى فطرية، كما من الوارد أن ترتبط الأظافر الصفراء بأمراض الغدة الدرقية أو الصدفية أو التهاب القصبات المزمن أو داء السكري.

أظافر جافة و متكسرة أو هشة

قد تلعب عوامل الحياة الخارجية دوراً أساسياً هنا حيث يمكن أن تصبح الأظافر بهذه الحالة بسبب وجود اليدين في المياه لفترات طويلة ( غسيل الأطباق, السباحة الخ)، و من العوامل المسببة لهذه المشكلة أيضاً التعرض للمواد الكيماوية كالمنظفات و مزيل طلاء الأظافر أو بسسبب العيش في منطقة ذات رطوبة منخفضة، و من الممكن أن يعود السبب لقصور الغدة الدرقية أو عدوى فطرية، و يمكن أن يسبب نقص فيتامين Aو B وC هشاشة للأظافر.

البقع البيضاء

إن تعرض الأظافر للإصابات قد يتسبب بظهور بقع بيضاء تزول من تلقاء نفسها مع مرور الوقت، و إن لم تزل فمن المحتمل أن تكون عدوى فطرية.

أقواس بيضاء أفقية

قد تكون بسبب التعرض لإصابة أو بسبب مرض خطير كالحمى القرمزية أو ذات الرئة، من الممكن أن يكون السبب نقص حاد في عنصر الزنك أو الصدفية أو مرض السكري أو أحد الأمراض المرتبطة بدوران الدم.

أقواس بيضاء عمودية

لا تعتبر أمراً خطيراً فهي بالغالب نتيجة للتقدم بالسن و تزداد درجة وضوحها مع مرور الوقت، و من المحتمل أن تكون بسبب نقص فيتامين B12 و المغنيزيوم.

الأظافر التي تأخذ شكل الملعقة

و تتقوس هذه الأظافر باتجاه الأعلى لتبدو كملعقة و تشير إلى فقر الدم بالحديد أو فرط امتصاص الحديد-Hemochromatosis- أو أمراض القلب أو قصور الغدة الدرقية.
المصدر