أثبتت دراسات أن القمم المتجمدة القطبية قد ذابت بنسبة 30% في الفترة بين عامي 1979 إلى عام 2006، كما أنه من المتوقع بحلول عام 2030 أن تذوب الثلوج في القطبين المتجمدين، تعرف معنا على المنعكسات السلبية التي قد تواجهها الأرض إن تحققت هذه التوقعات:

1- ترحيل ملايين من البشر من القطب الشمالي:

قد يسبب ذوبان القطب الشمالي اختفاء العديد من الدول منها جرينلاند وألاسكا وسيبيريا، أي أن أكثر من 4 مليون شخص سيضطرون للانتقال هرباً من الظروف الجوية المتقلبة التي ستشهدها منطقتهم.

2- انقراض الدب القطبي:

لقد أشارت منظمة الحياة البرية والأسماك الأميركية أن الدببة القطبية مهددة بالانقراض بحلول عام 2008، كما تشير الدراسات أن هناك نحو 25 ألف دب قطبي في القطب الشمالي.

3- اختفاء العديد من المدن الساحلية:

بسبب ذوبان القمم الجليدية القطبية فإن المدن الساحلية الجميلة كميامي وشنغهاي سوف تتغير ومن الممكن أن تغرق وتختفي، كما أن معظم انحاء فلوريدا ونيو أورليانز والعديد من المدن الأخرى سينتهي بها المطاف تحت الماء.

4- تحول نهر الأمازون الشهير لبحر:

قد يسبب التدفق الكبير للمياه الجديدة الناتجة عن ذوبان القمم المتجمدة القطبية غمر نهر الأمازون وزيادة نسبة مياهه، أي أنه من الممكن أن يتحول لبحر، عندئذ سيغطي نهر الأمازون مساحة كبيرة من دولة البرازيل.

5- زيادة مساحات الصحاري:

سوف يؤدي ذوبان القمم الجليدية زيادة في المناطق الجافة أي أنه من المتوقع أن تغطي الصحاري العالمية مساحات أكبر، كما أن الجزء الجنوبي الشرقي من افريقيا سوف يتحول إلى صحراء بنسبة 100% مع تغير في المناخ أيضاً.

6- ارتفاع نسبة مياه المحيطات:

من المتوقع أن تزيد نسبة مياه المحيطات حوالي 216 قدم، أي أنه كما ذكرنا سابقاً العديد من المدن الساحلية ستصبح مغمورة بالماء بشكل كامل.

7- تغيرات مناخية قاسية:

سوف يتغير المناخ بشكل كبير ليصبح غير متوقع، فقد سبب تغير المناخ قديماً انقراض العديد من الكائنات الحية ومنها الديناصورات، لكن الإنسان في يومنا هذا يمتلك العديد من الموارد والاختراعات التي ستساعده على النجاة من التغيرات المناخية سواء كانت حارة أو باردة.
المصدر