الأكثر قراءة مؤخرا

تصرفات وعادات الإنسان اليومية، كلها أدلة وعلامات يمكن أن تُستخدم في تحليل شخصيته دون أن تجري معه حديث أو يحدث بينكما موقف مشترك، ومن بين تلك الأمور هي طريقة النوم، ففي العالم يوجد نوعين من الأشخاص، الأول الذي يفضل ارتداء الجوارب أثناء النوم لأنه يشعر بالبرد الشديد فلا يستطيع النوم عاري القدمين، والثاني الذي ينام عاري القدمين فبعكس النوع الأول هم يشعرون بالحرارة المفرطة وعدم الراحة، وقد يشعر كلا النوعين بأن هذا الاختلاف أمر طبيعي وأنه فقط اختلاف في الأذواق، ولكن الحقيقة تمتد لأكثر من ذلك.

مرتدو الجوارب: إذا كنت تشعر بالراحة والدفء عند ارتداء الجوارب أثناء النوم، فهذا يعني أن لديك حساسية من البرودة وهذا له ارتباط بتكوينك الفيزيائي، إضافة إلى وجود علة بسطح جلدك أو مشكلة في عملية الحرق داخل جسمك، فالأفراد الذي لديهم معدل حرق عالي يشعرون دائمًا بالحرارة المفرطة والعرق المستمر، على عكس الذي لديهم معدل حرق منخفض فيشعرون بالبرودة طوال الوقت.

وبالرغم من أن الشعور بالبرد مرتبط بأمور فيزيائية وبطبيعة كل جسم من شخص لأخر، إلا أنه يمكن لشخصين متشابهين أن يكون لهما طرق مختلفة في الشعور بالراحة وتقييم المناخ الخارجي، بالإضافة إلى بعض العوامل النفسية المرتبطة بارتداء الجوارب فمثلًا من يفضلون ارتداء الجوارب هم اشخاص يسعون إلى الشعور بالأمان كذلك هم يعشقون الأماكن المريحة والهادئة ويسعون إلى إقامة علاقات حميمة وناجحة مع الأشخاص الأخرين، كذلك ليس لديهم مانع في مشاركة مساحتهم الخاصة مع الأخرين.

عراة القدم: ولكن إذا كنت من النوع الثاني والذي يفضل النوم بدون ارتداء الجوارب، فيمكن أن يعني هذا أن لديك معدل حرق مرتفع مما يشعرك بالحرارة طوال الوقت فلا تطيق ارتداء أي جوارب لأنها ستزيد من درجة حرارتك ليس أكثر. وهنا تفسير نفسي يقول أن عدم شعورك بحساسية البرد يعود إلى طريقة معاملتك وعلاقتك بالأخرين، وهذا يعني أنك شخص تحب الاستقلال وتقدر مساحتك الخاصة وتتقرب من الناس عندما تكون على استعداد لذلك، إضافة إلى أنك تمتلك بعض الصفات الحميدة مثل الأمانة والصدق والتحدي.