حقائق لا تعرفها عن أنور السادات الرئيس المصري الأسبق. (الاسم: محمد أنور محمد السادات. الميلاد: 25 كانون الأول 1918. الوفاة: 6 تشرين الأول 1981). ثالث رئيس لجمهورية مصر حكم في الفترة ما بين 1870-1981، كان جمال عبد الناصر قد اختاره نائباً له حتى وفاته. اشتهر السادات بجرأته وحنكته ودهائه السياسي، وهو ما ظهر بوضوح في قضائه على خصومه السياسيين فيما عرف بثورة التصحيح. عمل السادات على التحضير لاسترجاع شبه جزيرة سيناء من قبضة إسرائيل إثر النكسة في حرب 1967 حيث تمكن بإدارته من هزيمتها بعد ثلاث سنوات من بداية حكمه في حرب تشرين عام 1973. إليك بعض الحقائق عن السادات التي سنتعرف عليها معاً في هذه القائمة.

1. نبذة عن بدايته

ولد السادات في محافظة المنوفية بمصر خلال فترة الانتداب البريطاني، دخل مدرسة عسكرية أنشأتها السلطات البريطانية عام 1936 وبعد تخرجه منها حصل على وظيفة حكومية. التقى خلالها بجمال عبد الناصر، ازدادت علاقتهما بفضل أهدافهم المشتركة حيث شكلا مجموعة ثورية من أجل التخلص من حكم البريطانيين.

2. أكثر من اعتقال

في عام 1942 تم اعتقال أنور السادات من قبل البريطانيين لكنه تمكن من الفرار بعد عامين من اعتقاله. وفي عام 1946 تم اعتقاله مرة أخرى بتهمة تورطه في مقتل الوزير أمين عثمان أحد المواليين لبريطانيا.

3. فجره السياسي

حقائق لا تعرفها عن أنور السادات الرئيس المصري الأسبق مقتطفات من حياة الرئيس المصري الراحل أنور السادات ثالث رئيس لجمهورية مصر

بعد أن تمت تبرئة السادات من تهمة اغتيال الوزير أمين، انضم فور إطلاق سراحه إلى حركة الضباط الأحرار التي كان يرأسها جمال عبد الناصر. شارك في الانقلاب المسلح الذي قامت به الحركة ضد النظام الملكي المصري عام 1952، وتتابعاً لذلك بعد أربع سنوات ساعد عبد الناصر في الوصول إلى عرش الرئاسة.

4. الرئاسة المصرية

بعد وفاة جمال عبد الناصر أصبح السادات هو الرئيس الفعلي لمصر، وقد فاز بالمنصب بكل استحقاق بعد الانتخابات الرئاسية التي تمت في 15 تشرين الأول عام 1970.

5. سياسة الانفتاح

بعد تولي السادات منصب الرئاسة سارع باتباع سياسة الباب المفتوح والتي تم تسميتها لاحقاً بسياسة الانفتاح. حيث قام بجذب الاستثمارات والتجارة الخارجية إلى مصر مما مكّن الاقتصاد المصري حينها.

6. حرب تشرين التحريرية

شكل السادات مع سوريا ائتلافاً عسكرياً لاستعادة شبه حزيرة سيناء عام 1973، واندلعت حرب تشرين ضد إسرائيل التي برز فيها السادات وحافظ الأسد كشخصيات وقادة عظيمة في المجتمع العربي.

4. على الصعيد الشخصي

تزوج أنور السادات مرتين، الأولى عام 1940 من إقبال عفيفي وأنجب منها ثلاث بنات، لكنه انفصل عنها عام 1949. وفي المرة الثانية تزوج من جيهان رؤوف صفوت عام 1951 أنجب منها ولد وثلاث بنات.

5. أشهر أقواله

اشتهر السادات بعلاقات دبلوماسية قريبة من الولايات المتحدة الأمريكية أكثر من روسيا، فمن أبرز ما قاله في ضوء ذلك: ” الروسيون يمكن أن يعطوك الأسلحة ولكن الولايات المتحدة فقط من يمكنه أن يعطيك الحل”.

6. اتفاقية كامب ديفيد

في عام 1977 سافر السادات إلى القدس وعرض خطة للسلام على البرلمان الإسرائيلي. وبعد سلسلة من المحادثات الدبلوماسية تم التوصل إلى اتفاقية كامب ديفيد من أجل السلام بين مصر وإسرائيل. تم توقيعها في 26 أذار عام 1979 وشكلت الاتفاقية الأولى من نوعها بين بلد عربي وإسرائيل ثورة عامة أدت إلى اغتياله.

7. ما بين نوبل والاغتيال

حصل السادات على جائزة نوبل للسلام بعد توقيعه لمعاهدة السلام في كامب ديفيد. رافق ذلك ثورة وردود فعل ضده، أدت إلى اغتياله على يد متطرفين إسلاميين في 6 تشرين الأول عام 1981 أثناء عرض عسكري احتفالاً بذكرى حرب تشرين التحريرية.

المصدر

اقرأ أيضًا:

حقائق لا تعرفها عن بينيتو موسوليني رئيس الوزراء الإيطالي الأسبق

كلمات ذات صلة: أنور السادات – الرئيس المصري الأسبق

مجد دريباتي

مجد دريباتي

طالب في كلية الهندسة المدنية، مهتم بالأدب والموسيقا والسينما، كاتب محتوى ومترجم في عدة مواقع الكترونية.

الاطلاع على جميع المقالات

اضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الأكثر قراءة مؤخرا

error: Content is protected !!