الأكثر قراءة مؤخرا

إن نعتك أحد بكلمة “أناني” فقد تبدو مسيئة وهجومية بعض الشيء، لكن الأنانية قد لا تُدرج ضمن الصفات السيئة دائماً.


فقد يتوقف “الأناني” عن كونه ضعيفاً ومسالماً ويبدأ بالدفاع عن نفسه وهذا ليس بالتصرف الخاطئ أبداً. وقد تزعج هذه “الأنانية” الكثير من الناس.

قمنا بوضع قائمة تضم 9 أنواع مما يسمى السلوك الأناني الذي يشير في الواقع إلى نضوج الشخص نفسياً.

1- المطالبة بتعويض:

قد تحصل في يوم من الأيام على تصفيفة شعر سيئة، أو يحضر لك النادل حساءً مالحاً جداً، أو قد تشتري بضائع لتجد أنها تحوي الكثير من العيوب، كل تلك المواقف هي أسباب منطقية للشكوى والمطالبة بالتعويض.

يوصي الأخصائيون بالتعبير عن عدم رضاك عن الخدمة وطلب إصلاح هذه الحالة غير المقبولة. إذا كان ذلك مستحيل، فيحق لك الحصول على تعويض.

وهناك أشكال مختلفة من التعويض: كتقديم خدمة مجانية أو إعادة البضائع المعيبة، أو الحصول على خصم أو بطاقة هدية أو تعويض على شكل مبلغ مقطوع. ويمكن للمدير أو المالك عادة حل هذه المشاكل.

2- من حقك ألا تفعل شيئاً:

لقد قرأنا عشرات المقالات حول كيفية تعزيز أداء العمل وإنتاجيتنا، لكننا غالباً ما ننسى شيئاً مهماً: وهو حاجتنا في بعض الأحيان إلى التوقف والاسترخاء والحصول على بعض الوقت لأنفسنا وعدم الاكتراث بالآخرين.

3- ارفض النميمة:

النميمة في مكان العمل أو مع الأصدقاء هي عادة منتشرة على نطاق واسع ورفض المشاركة فيها قد يسبب بعض المشاكل لك.

ولكن لا تكترث، فمن الأفضل التعبير عن رأيك بطريقة مباشرة حتى وإن بدا قاسياً.


4- فصل حياتك الشخصية عن المهنية:

من الطبيعي جداً أن تطلب من عملائك أو زملائك عدم إزعاجك بعد الساعة الـ 6 أو 7 مساءً، قد يعتبر الآخرين ذلك سلوكاً وقحاً أو أنانياً ولكن هذا حقك الطبيعي.

يعتقد علماء النفس أن القدرة على فصل حياتك الشخصية والمهنية ليست سلوكاً أنانيًا على الإطلاق، بل هي طريقة فعالة كي لا تتدهور حياتك المهنية أو الشخصية بسبب الضغوط.

5- من حقك ألا تعطي مكانك للآخرين:

عندما تسافر في طائرة أو قطار، قد تصادف في أغلب الأوقات أشخاصاً يريدون تغيير المقاعد لأسباب مختلفة. ولا يتوجب عليك فعل ذلك إن كنت غير موافق!

لا يتعين عليك أيضاً إيجاد أعذار لسلوكك. وعموماً بإمكان الشخص حجز مقعد مسبقًاً إن اضطر لذلك.

6- طلب زيادة في الراتب:

غالباً ما نشك في نفسنا، ونعتقد أننا لسنا الأفضل بما يكفي أو قد لا نعير اهتماماً للثناء. لكن حقك في الحصول على زيادة في الراتب هو أمر طبيعي.

فيجب عليك مثلاً أن تطلب من رئيسك رفع راتبك إذا كنت تشعر بأنك قادرٌ على القيام بالمهمات الصعبة ولديك علاقة قوية مع زملائك.

بالطبع، لا تفعل ذلك إلا إذا كنت مهتماً بمناصب أعلى.


7- الابتعاد عن الأشخاص السلبيين:

إذا اتصل بك صديقٌ ما يومياً، ولمدة طويلة، ليشكي لك عن حياته فربما حان الوقت للتفكير في علاقتكما. فعلى الصداقة أن تجلب الفرح والإلهام لا الحزن والسلبية.

من الضروري مساعدة ودعم الأصدقاء، لكن يجب عليك القيام بذلك بشكل صحيح، كتقديم المشورة الجيدة أو التعبير عن قلقك. لكن لا تنسى أبداً عائلتك وراحتك النفسية.

وإن كنت تريد تقييم هذه العلاقة فاسأل نفسك بعد انتهاء المحادثة مثلاً، أتشعر بالرضى النفسي أم لا؟

8- أن تهتم بنفسك أولاً:

© Depositphotos

قد تبدو التضحيات في سبيل الآخرين أمراً نبيلاً ولكنها قد تقود إلى عواقب مدمرة. فالنضج النفسي يعني أن يفصل الشخص رغباته وتطلعاته الحقيقية عن تلك المفروضة عليه، وأن يقوم بتحقيق أحلامه.

بالإضافة إلى ذلك، يدّعي علماء النفس أن تمتع الشخص بتقدير عالٍ للذات والقدرة على أداء مسؤولياته بنفسه، كلّ ذلك يمكنه من بناء أسرة سعيدة.

9- ألا تخاف من الرأي العام:

© Depositphotos

إن القدرة على التعبير عن المشاعر والآراء بحرية هي واحدة من السمات الرئيسية للشخصية القوية. فلا يخجل الأشخاص الأقوياء من رفض الذهاب إلى اجتماع لا يرغبون بحضوره، أو علاقة مع شخص لا يهتمون به.



المصدر