الأكثر قراءة مؤخرا

كما يعلم أي شخص قد شرب فنجانًا من القهوة، أنَّ المواد المنبهة لا تتساوى بالضرر، فالاستهلاك اليومي للكافيين (حتى 400 مغ) لا يسبب خطرًا على صحة الإنسان السليم بشكل عام، ولإعطاء الناس فكرة عن المواد الأكثر خطورة، قام فريق من الأطباء النفسيين والكيميائيين وعلماء الصيدلة في الكلية الملكية البريطانية للأطباء النفسيين بتصنيف تلك المواد بشكل منهجي بالاعتماد على ثلاثة عوامل: مقدار الأذى الجسدي الذي تسببه على المدى القصير والبعيد، ومدى الإدمان الذي تسببه، ومقدار الضرر الذي تلحقه بالمجتمع ككل، إذا حكمنا من خلال أشياء مثل التكاليف التي تنفق على الرعاية الصحية، وقد توصلوا بذلك إلى نتائج قاموا بنشرها في دورية ذا لانسيت «The Lancet».

والترتيب التالي يركز على مدى الاعتماد، فقد قام الباحثون بتقسيم هذه الفئة إلى ثلاثة عوامل تحدد مقدار الإدمان: المتعة والنشوة التي يشعر بها الشخص (الاعتماد النفسي)، الرغبة الشديدة التي يشعر بها الشخص عند سحب المادة، الاعتماد الجسدي والصداع والأعراض الجسدية الأخرى التي يواجهها الشخص عند سحب المادة.

1- الهيروين (3\3): أكثر المواد المسببة للاعتماد، فقد أحرز 3\3 في سياق تسبيبه للمتعة والنشوة عند أخذه، والرغبة الشديدة به عند سحبه، والاعتماد الجسدي عليه.
2- الكوكائين (2.4\3): من ناحية المتعة والنشوة أحرز على 3\3، أمّا ككل فقد أخذ درجة 2.4\3 إذ يبدو أنّ الاعتماد النفسي عليه أقل بشكل طفيف من الهيروين، والاعتماد الجسدي أقل بنحو النصف.

3- النيكوتين (2.2\3): تأثير النيكوتين من ناحية الاعتماد النفسي (2.6\3) تقريبًا يماثل تأثير الكوكائين (2.8\3)، ولكنه مع ذلك أقل تسبيبًا للمتعة وتأثيره من ناحية الاعتماد الجسدي أقل بكثير.
4- الباربيتورات (2\3): وهي أدوية كانت توصف على نطاق واسع لتهدئة القلق، وفي التصنيف هنا حصلت الباربيتورات على اثنين من كل ثلاثة للاعتمادية بشكل عام، فقد تم تصنيفها على أنها أقل إمتاعًا وأقل إحداثًا للاعتماد النفسي والجسدي من النيكوتين والهيروين والكوكايين.
5- الكحول (1.9\3): تم تصنيف الكحول والتبغ بشكل متساوٍ من ناحية المتعة، وكذلك لهما نفس تأثير الاعتماد الجسدي بشكل عام أيضًا.

دانيا الدخيل

دانيا الدخيل

مهتمة بآخر مستجدات العلوم المختلفة واﻷخبار المتنوعة وأحاول المساعدة في نشرها.

الاطلاع على جميع المقالات