الأكثر قراءة مؤخرا

يضم تصنيف QS للجامعات العربية 160 جامعة أكثر الجامعات المرموقة في المنطقة، ويعتمد التصنيف على نهجٍ يقيم سمعة كل جامعة بين نظرائها، والأكاديميين، والتأثير الإلكتروني للجامعة، والبحث العلمي، وأكثر من ذلك، ويحتوي هذا المقال على نظرةٍ عامةٍ على أفضل عشر جامعاتٍ ضمن التصنيف في المنطقة العربية.

1. جامعة بيروت الأمريكية: متفوقةً على جامعة الملك فهد، تعد جامعة بيروت الأمريكية أفضل جامعةٍ لهذه السنة، كما تحتل الترتيب ال235 في أحدث تصنيف للجامعات العالمية ، وهي جامعة خاصة، تدرس كافة المباحث باللغة الإنجليزية، وتحتوي حاليًا على 8800 طالبٍ على مقاعد الدراسة، كما تصنف الجامعة الأولى في سمعتها بين موظفيها،وتقدم مساعدات مالية سخية، إذ يستفيد أكثر مما نسبته 75% ممن يتقدمون للمساعدات المالية منها، كما تطرح أكثر من 130 برامج بكالويويس ودراساتٍ عليا في سبع كليات، وتحتل مرتبةً ضمن أفضل 200 جامعة في العالم، وفق تصنيف QS للجامعات حول العالم بحسب الموضوع، في مجال علم الآثار والفلسفة.

2. جامعة الملك فهد للبترول والمعادن: على الرغم من نزولها للمرتبة الثانية هذا العام، إلا أنها ما زالت الجامعة الأفضل في السعودية، وتملك هذه الجامعة أعلى خمس درجاتٍ للسمعة الأكاديمية بين نظرائها، ولنسبة أعضاء هيئة التدريس للطلاب، وللبحوث المنشورة من قبل أعضاء هيئة التدريس، تأسست الجامعة عام 1963 في منطقة الظهران، وهي مركز عالمي رئيسي لصناعة النفط في السعودية، وتحظى برامجها في العلوم والهندسة تقديرًا كبيرًا، كما أنها واحدة من الجامعات التي تحظى بأكبر نسبةٍ من الاختيار في السعودية، ووفق آخر تصنيفٍ حسب المجال، تصنف الجامعة ضمن أعلى 200 جامعة في المجالات الواسعة التي تتضمن الهندسة والتقنية، كما تحتل مرتبةً ضمن أعلى 50 جامعةٍ في هندسة المعادن والتعدين.

3. جامعة الملك سعود: حافظت جامعة الملك سعود على مرتبتها الثالثة في الوطن العربي، كما تحتل المرتبة الأولى على الوطن العربي في تأثيرها الإلكتروني، ما يظهر التزامها القوي بالمشاركة والتواصل الدولي، كما تملك أعلى خمس درجاتٍ لسمعتها الأكاديمية، ونسبة أعضاء هيئة التدريس للطلاب، والبحوث المنشورة من قبل أعضاء هيئة التدريس، تأسست الجامعة عام 1957 ومقرها في العاصمة الرياض، وعلى عكس جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، فهي تقبل كلا الجنسين، كما تحتل أعلى المراتب في مجال الهندسة الميكانيكية، والزراعة، والصيدلة (من ضمن أفضل 150 جامعة)، من بين ال14 مجال التي صنفت على أساسها عالميًا.

4. جامعة الملك عبد العزيز: تحتل جامعة الملك عبد العزيز المرتبة ال267 في آخر تصنيفٍ عالميٍ للجامعات، متقدمةً 16 مرتبة عن العام الماضي، تأسست عام 1967 في جدة، وسميت تيمنًا بمؤسس السعودية، وتملك حرمًا جامعيًا منفصلًا لكل من النساء والرجال، ويبلغ عدد الطلاب فيها 82 ألف طالبٍ وطالبة على مقعد الدراسة، كما تصنف وفق 12 مجالٍ في آخر تصنيفٍ عالمي للجامعات حسب المجال، محتلةً أعلى المراتب في مجالي الهندسة الكيميائية، والرياضيات.

5. جامعة الإمارات العربية المتحدة: تقدمت جامعة الإمارات العربية المتحدة مرتبة واحدة هذا العام ضمن أفضل 10 جامعاتٍ عربية، كما تحسن ترتيبها في التصنيف العالمي للجامعات هذا العام، لتصبح في المرتبة ال390، أنشأها مؤسس البلاد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان عام 1976، وتعتبر أقدم جامعةٍ في الإمارات، ويبلغ عدد الطلاب فيها 13800 طالبٍ وطالبة على مقاعد الدراسة، أكثر من 80% منهم إناث، كما تعتز الجامعة بامتلاكها لأكبر عددٍ من الموارد الإلكترونية في الوطن العربي، إذ تمتلك أكثر من 170 ألف كتابٍ إلكتروني، كما تصنف ضمن أفضل 500 جامعةٍ في العالم في مجال الطب والهندسة.

6. الجامعة الأمريكية في القاهرة: تحتل الجامعة الأمريكية في القاهرة المرتبة السادسة هذا العام، كما تملك أعلى خمس درجاتٍ لسمعتها بين نظرائها، والأكاديميين، وتحتل المرتبة ال395 في التصنيف العالمي للجامعات هذه السنة، تأسست عام 1919، وتدرس مساقاتها باللغة الإنجليزية، وبحسب أحدث تصنيفٍ للجامعات حسب المجال، تحتل الجامعة الأمريكية في القاهرة مرتبةً ضمن أفضل 100 جامعة في مجال دراسات التنمية، وضمن أفضل 250 جامعة في مجال اللغات الحديثة.

7. جامعة قطر: تقدمت جامعة قطر مرتبتين في تصنيف أفضل عشر جامعات في الوطن العربي، كما تقدمت في ترتيبها ضمن التصنيف العالمي للجامعات، لتحتل المرتبة ال349، متقدمةً بذلك 44 مرتبة عن العام الماضي، تأسست الجامعة عام 1973 وتعتبر أقدم وأكبر جامعةٍ في قطر، ويبلغ عدد طلابها 14 ألف طالب على مقعد الدراسة، 35% منهم مغتربين، وتوفر الجامعة برامج للتدريس بكلا اللغتين العربية والإنجليزية.

8. الجامعة الأمريكية في الشارقة: تصنف الجامعة الأمريكية في الشارقة في المرتبة الثامنة هذا العام، كما تحقق مرتبةً عالية (الثانية على المنطقة) وفق مقياس الطلبة الدوليين، بفضل عدد طلابٍ يبلغ ال6000 من أكثر من 99 دولة، كما أن الجامعة مستقلة وغير ربحية، وتدرس كافة مساقاتها باللغة الإنجليزية، كباقي الجامعات الأمريكية في هذه القائمة، كما تحتل الجامعة مرتبةً ضمن أفضل 350 جامعة لدراسة الأعمال، والإدارة، والهندسة الميكانيكية.

9. الجامعة الأردنية: انخفضت الجامعة الأردنية مرتبةً واحدة هذه السنة لتحتل المرتبة التاسعة، كما تصنف ضمن المراتب ال551-600 ضمن تصنيف الجامعات العالمي، تأسست عام 1962 في العاصمة عمان، وهي أقدم وأكبر جامعة في الأردن، ويبلغ عدد طلابها ال38 ألف طالبٍ وطالبة، كما تحتل المرتبة الخامسة بحسب سمعتها بين نظرائها، ما يظهر أن خريجيها يحظون بتقديرٍ كبير، وتمتلك الجامعة عددًا كبيرًا من الشراكات والاتفاقات الدولية، ومعظمها لبرامج التبادل الطلابي مع جامعاتٍ كجامعة فاندربيلت في الولايات المتحدة، وجامعة غوتنبرغ في السويد.

10. جامعة السلطان قابوس: تقدمت جامعة السلطان قابوس مرتبة واحدة هذه السنة، وتفوقت على جامعة القاهرة، كما تصنف ضمن المراتب ال451-460 ضمن تصنيف الجامعات العالمي، وتعد واحدةٌ من أصغر الجامعات العربية عمرًا على القائمة، إذ تأسست عام 1986 في العاصمة مسقط، وهي الجامعة الحكومية الوحيدة في البلاد، ويقع حرامها على وادٍ أسفل تلال الجبال العمانية، كما تفخر بتنوعها العمراني الجميل ما بين التراث العماني، والإسلامي.

قصي أبوشامة

قصي أبوشامة

قصي أبوشامة
مهندس مدني من الأردن، أسعى إلى زيادة الوعي في التقدم المعرفي والمنهج العلمي وتعزيز بنية الفرد العربي ثقافياً وإنسانياً

الاطلاع على جميع المقالات