وفقا لإحدى الدراسات، الاستخدام المتكرر للسماعات يزيد من نمو البكتيريا في الأذن. ناهيك عن أن مشاركة سماعات الأذن يزيد من خطر الإصابة ببكتيريا “سيئة” ويمكن أن يؤدي إلى عدوى الأذن المختلفة. من أجل حماية صحتك، من الأفضل الاحتفاظ ببعض الأشياء للاستخدام الفردي فقط. تعرّف معنا على 11 غرضًا شخصيًا لا يجب مشاركته أبدا:

1- قلامة الأظافر:

© Depositphotos.com

هناك كمية هائلة من البكتيريا والفيروسات والكائنات الدقيقة الفطرية على الأصابع والأظافر البشرية. لذلك يمكن أن تصبح قلامة الأظافر العادية ناقلة للكثير من أنواع العدوى. وبالتالي، استخدام قلامة أظافر شخص آخر يزيد من خطر الإصابة بالأمراض الفطرية.

2- الأقراط:

© pixabay.com

هناك العديد من الأوعية الدموية في الأذنين. لذلك من السهل جدًا أن تصاب بالأمراض المنقولة بالدم عن طريق ارتداء أقراط صديقك. يمكن مسح الأقراط المستعارة بالكحول قبل استخدامها.

3- مطري الشفاه:

© Depositphotos.com

يوجد أوعية دموية تحت سطح الشفاه. تحمل الأوعية كل ما تضعه على هذا الجزء من الوجه حتى الميكروبات. يمكن أن يتم نقل الفيروسات والفطريات من شخص إلى آخر من تشارك مطري الشفاه حتى لو لم يكن لدى الناقل أعراض مرئية للمرض.

4- ملقط الحاجب:

© Depositphotos.com

إذا كنت تستخدم ملقط شخص آخر لإزالة القليل من الشعر الإضافي، فهذا ليس مخيفًا. ولكن إذا استخدمته للتخلص من الشعر المغمور تحت الجلد وتسبب ذلك بظهور الدم، فإن هذه الأداة يمكن أن تسبب أمراضًا خطيرة في المستقبل. في مثل هذه الحالة، يمكن أن تنقل الملاقط التهاب الكبد سي وفيروس نقص المناعة البشرية. إذا وجدت نفسك مضطرًا لاستخدام ملقط شخص آخر، امسحه جيدا بالكحول.

5- مزيل العرق ستيك:

© Depositphotos.com

يمكن لمزيلات الروائح الكريهة أن تحمل أمراض خطيرة، خاصةً إذا أصبت بجروح صغيرة بعد الحلاقة. من الأفضل اختيار مزيلات العرق بمكونات مضادة للبكتيريا وعدم مشاركتها حتى مع عائلتك.

6- الصابون:

© Depositphotos.com

تغطي الكائنات الدقيقة الصابون بعد كل استخدام، ليس فقط الميكروبات غير المؤذية ولكن أيضًا الفيروسات الخطيرة. الأسوأ من ذلك هو أن الصابون يوضع في صحن الصابون الرطب، ذلك لأن الرطوبة تخلق بيئة مثالية لنمو البكتيريا والفطريات والفيروسات. للحد من خطر العدوى، ينصح باستخدام الصابون السائل من الزجاجة.

7- فرشاة الشعر:

© Depositphotos.com

تزيد مشاركة فرشاة الشعر من خطر الإصابة بالطفيليات مثل القمل والجرب. إذا كنت تشارك فرشاة شعرك مع غيرك، فقم بتنظيفها على الفور باستخدام المطهر.

8- المناشف:

© Depositphotos.com

تعتبر المنشفة أرض خصبة للجراثيم، خاصةً عندما تعلّق في حمام ذي رطوبة عالية. إذا كان لديك منشفة تفوح منها رائحة عفن، فهذا يعني أنها مليئة بالعفن والبكتيريا. مثل هذه المنشفة يمكن أن تصيب مالكها بالعدوى الفطرية والبكتيريا التي تسبب الطفح الجلدي وحب الشباب والتهاب الملتحمة. لتجنب ذلك، اغسل المنشفة بعد 4-5 استعمالات ودعها تجف جيدًا.

9- ليفة الجسم:

© Depositphotos.com

مثل المناشف تمامًا، تعتبر ليفة الجسم أرض خصبة للجراثيم والبكتيريا، لذلك يجب تجفيفها جيدًا بعد الاستخدام، وعدم مشاركتها مع غيرك، وتهوية الحمام جيدًا.

10- فرش المكياج:

© Makhmutova Dina / Unsplash

ينصح بتجنب مشاركة منتجات المكياج التي تتلامس مع سوائل الجسم مثل الدموع أو الغشاء المخاطي للأنف أو اللعاب أو الدم أو حب الشباب. مما يعني أنه من الأفضل عدم مشاركة كحل العيون أو ظلال العيون أو الماسكارا أو أحمر الشفاه. من الأفضل عدم مشاركة فرش المكياج وعدم استخدام العينات في متاجر مستحضرات التجميل.

11- سماعات الأذن:

depositphotos.com

يمكن أن تساعد سماعات الأذن في نمو البكتيريا في الأذنين. تزداد المخاطر إذا كنت تستخدمها أثناء التمرين: حيث تساهم الحرارة والرطوبة الإضافية في زيادتهم. إذا كنت تشارك سماعات الرأس، ستصل البكتيريا والعدوى إلى الأذن وتسبب الدمامل والبثرات. إذا كنت لا تزال ترغب في مشاركة سماعات الأذن مع غيرك، يفضل مسحهم بالكحول أولاً.

بعد قراءة هذه المقالة، هل لا زلت تريد مشاركة الأشياء مثل فرشاة الشعر وسماعات الأذن الخاصة بك مع الأصدقاء أو الأقارب؟ أخبرنا في التعليقات!

اقرأ أيضًا:


المصدر

اضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الأكثر قراءة مؤخرا