الأكثر قراءة مؤخرا

أطلانطس بين الحقيقة والخيال: وفقًا للأدب اليوناني تم تقسيم الأرض بين الآلهة حيث تم إعطاء أطلانطس للإله بوسيدون Poseidon، وبعد مرور الوقت وقع بوسيدون في حب البشرية كليتو Cleito حيث ولدت خمسة توائم جميعهم أولاد وكان الأبن الأكبر أطلس هو الملك الشرعي للجزيرة والمحيطات. ثم بعد ذلك اندلعت حرب بين الأطلنطيين والأثينين حيث انتصر فيها الأثينيون وتمكنوا من تحرير بعض الجزر، وقبل أن تكتمل الحرب غرقت أطلانطس بأكملها في قاع البحر غرقت بشعبها وذكرياتها.

ولكن هل هذه المدينة حقًا حقيقية؟ لا يوجد أي شي مكتوب عن مدينة أطلانطس بإستثناء كتابات الفيلسوف اليوناني أفلاطون Plato عنها، وقد بحث عنها العلماء من خلال فرضيات مختلفة للمواقع التي يمكن أن تتواجد بها وأغلب تلك المواقع تقع في البحر المتوسط أو بالقرب منه، ومن تلك المناطق:
جزر الأزور  نقل أفلاطون عن الكهنة المصريين بأن أطلانطس خاضت حربًا مع مدن البحر المتوسط القديمة ثم غرقت عام 9400 قبل الميلاد، ولأن أطلانطس مدينة كبيرة تحيط بالقارات اعتُقد انها في وسط المحيط الأطلسي، ويعتقد البعض بأن جزر الأزور تابعة لأطلانطس.


الصحراء الكبرى: عندما استعمر الفرنسيون شمال افريقيا سرعان ما اكتشفوا العالم المفقود في جنوب الجزائر وعلى وجه التحديد جبال تاسيلي Tassili وأهجار Ahaggar، وأن ميناء قرطاج القديم كان نسخة مصغرة من عاصمته أطلانطس كما وصفها الكهنه المصريين.

مالطا: حيث لديها هياكل قديمة ضخمة يرجع تاريخها الى 9000 عام أو أكثر، ويقول علماء الآثار بأن مالطا لديها أقدم طلال حجرية في العالم، وتوجد أدله تظهر بأن مالطا دُمرت بسبب موجة ضخمة من المياة وهذا يدل على أن البحر المتوسط كان يقع في مكان مختلف جدًا قبل 12,000 عام.

أمريكا الجنوبية: بسبب الأطلال العملاقة بها، وبسبب الأدلة التي تقول بأن مدينة تياهواناكو Tiahuanaco دُمرت بسبب حدث كارثي، اُعتقد بأنها مدينة أطلانطس.

البحر الشمالي: اقترح الباحث بول دونبافين Paul Dunbavin بأن قلعة أطلانطس كانت تقع تحت الماء بين مدينتي ويلز وايرلندا وهذه المنطقة هي سهل أطلانطس كما وصفها أفلاطون، كذلك المدن الهولندية الكبرى مثل أمستردام وروتردام موقعها 40 قدم تحت مستوى سطح البحر.