أصبح اختراق الأقمار الصناعية أمر سهل! تكون الأقمار الصّناعيّة آمنة خلال دورانها حول الأرض, لكن ظهور هوائيات رخيصة عالية الطاقة يجعل أمر اختراقها أكثر سهولة. قام المهندسون مؤخرًا بأخذ موضوع الأمن الرقمي بجديّة أكثر في تصاميم الأقمار الصناعيّة. ووفقًا لتقارير مجلة PCMag إن اختراق القمر الصناعي ليس بالضرورة صعبًا كما تظن.

بالنسبة للكثير من الأقمار الصناعية التي تدور فوق رؤوسنا، فإن المصممين لم يتصوروا مطلقًا أن الأشخاص على الأرض سيحاولون اختراق الإشارة. مع محدودية سعة الذاكرة والمعالجة، لا تستخدم العديد من الأقمار الصناعية تشفير البيانات. على سبيل المثال، سيتعين على مسبار Voyager 1 قطع البتات لمدة ستة أيام فقط لإعداد رابط SSL. هذا شيء يجب على المهندسين مراعاته حيث أن الأجهزة منخفضة الطاقة مثل CubeSats أصبحت أكثر شيوعًا.

هناك العديد من الهجمات على أنظمة ناسا, والتي تركز بعضها على الأقمار الصناعيّة. على سبيل المثال، يمكن للمهاجم الوصول إلى الأنظمة الموجودة على تليسكوب هابل-Hubble Telescope وفتح فتحة الكاميرا الخاصة بالتليسكوب أثناء توجيهه إلى الشمس، مما يؤدي إلى تدمير البصريات الحساسة.

يمكنهم أيضا استخدام الألواح الشمسية لتفجير البطاريات. العديد من الأقمار الصناعية أصبحت أكثر عرضة لهجمات التشويش أيضًا والتي قد تعطل الأوامر المهمة المُرسلة من الطاقم الأرضي.

يوجد الآن أقمار صناعية في المدار أكثر من أي وقت مضى, وهذا يعني أن الكثير منها أصبح أكثر عرضًة للاختراق. قد يعتمد العالم في السنوات القادمة على أنظمة مثل SpaceX’s Starlink للوصول إلى الإنترنت والوظائف الحيويّة الأخرى. أصبح من الضروري في تصميم القمر الصناعي إدراج مستويات أساسية للأمان, ولكن هناك بعض التغييرات التي يمكن للمصممين إجراءها على المدى القصير أيضًا.

يقترح المختصّون استخدام القفزات التردّدية لتزيد من صعوبة تشويش المهاجمين. يجب أن تستفيد الأنظمة الأرضية بشكل أكبر من مصادقة نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) لضمان صحة الإشارات وعدم التلاعب بها من قبل طرف ثالث. لحسن الحظ، تستخدم الأقمار الصناعية الحديثة التشفير, لكن هذا ليس الحل النهائي للمشكلة. فلا يزال يجب على المصممين مراقبة وتسجيل حركة مرور الأقمار الصناعيّة بعناية فائقة.

أصبح إطلاق الأقمار الصّناعية أقل تكلفة, لكنها بعيدة عن متناول معظم المصممين. قد لا تكون فكرة نشر قمر صناعي رخيص فكرة جيدة, لذلك يقترح الخبراء أنه على الشركات التفكير مليًّا فيما إذا كان إطلاق القمر هو الحل المناسب للمشكلة المنشودة. قد لا يتطلب الأمر سوى الآلاف من الدولارات للحصول على قمر CubeSat, ولكن يمكن لأي شخص على الأرض إعداد هوائي متطور لاختراقه مقابل أقل من ذلك بكثير.

المصدر

اقرأ أيضًا:

أجسامنا قادرة على فعل أشياء لا تصدق (نعم، يمكن لقلبك تغيير شكله)

كلمات ذات صلة: اختراق الأقمار الصناعية – الأمن الرقمي

اضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الأكثر قراءة مؤخرا

error: Content is protected !!